زجاجات حارقة على مدرستين في مالمو.. وظاهرة حرق المدارس تتفاقم

(أرشيفية) Foto Pontus Lundahl / TT kod 10050
Views : 992

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تعرضت مدرستان في مالمو أمس لإلقاء زجاجات حارقة واندلعت نيران صغيرة في كل من مدرسة Bellevue  ومدرسة Bäckagård. وشهدت محافظة سكونة في الفترة الأخيرة كثيراً من حرائق المدراس.

وتلقت الشرطة بلاغاً في الساعة 22.15، عن حريق في  Bäckagårdsskolan  نتيجة إلقاء شيء قابل للاشتعال من زجاج النافذة. وكان الدخان يتصاعد بكثافة لكن خدمة الإنقاذ سيطرت على النار بسرعة. وفق ما نقل SVT.

وبينما كانت خدمة الإنقاذ تمارس عملها في المدرسة، جاء بلاغ عن حريق في المدرسة الأخرى بعد نصف ساعة.

وقال مراسل SVT  ميكائيل نيلسون “ألقيت قنبلة حارقة على الواجهة. هناك زجاج مكسور وقطع من القماش. لم يتطور الحريق لكنه أدى إلى تلف أحد الأبواب”.

فيما قال المتحدث الصحفي باسم الشرطة نيلس نورليني “كان هناك خطر من انتشار الحريق في المدرستين، لكن تم إخمادهما”.

وأضاف “نحن نتعامل معهما حالياً كحدثين منفصلين (..) ولا يوجد حالياً أي مشتبه بهم”.

ظاهرة حرق المدارس

وكانت “الكومبس” سلطت الضوء على ظاهرة حرق المدارس في السويد، وخصوصاً في مدينة لوند.

ومنذ آذار/مارس الماضي اندلعت حرائق في 14 مدرسة على الأقل في محافظة سكونة، معظمها في لوند.

ولا تزال الدوافع وراء حرق المدارس مجهولة. فيما يقدّم البعض على وسائل التواصل تفسيرات ترجّح أن تكون الحرائق مدفوعة بأعمال انتقامية جراء قرار الحكومة بعدم إغلاق المدارس خلال أزمة كورونا.

ولم تؤكد الناطقة باسم شرطة سكونا، إيوا غون فيستفورد، هذه التكهنات.

 وقالت في تصريح خاص لـ”الكومبس” إن “الشرطة تحقق في كل حريق بشكل منفصل وتحلل الظروف المتشابهة بين كل هذه الحرائق والصلة المحتملة بينها”.

وأضافت أن “الوضع في لوند مقلق، ويخلق كثيراً من الخوف بين السكان. نناشد الجمهور للمساعدة، ونجمع الأدلة من الكاميرات والناس”.