زيادة الضرائب على اصحاب المداخيل المرتفعة والذين يعيشون في الخارج

Views : 203

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: توصلت الحكومة السويدية الى اتفاق مع حزب اليسار من شأنه أن يزيد من قيمة الضرائب المفروضة على أصحاب الدخول المرتفعة، كما سيتم رفع الضرائب على السويديين، الذين يقيمون خارج البلاد ويتقاضون أموالاً من تلك البلدان.

جاء ذلك في مقال كتبه رئيس حزب اليسار يوناس خوستيدت والمتحدثة باسم السياسة الإقتصادية للحزب أوله أندرشون في صحيفة “سفنسكا داغبلادت”، أوضحا من خلاله، أن من شأن الاتفاق الجديد أن يزيد عائدات الضرائب بمبلغ يزيد عن ثلاثة مليارات كرون لخزينة الدولة.

ويجري في السويد، سنوياً، رفع سقف الدخل الأشخاص الذين سيدفعون الضرائب الحكومية المستحقة عليهم، وبالشكل العادي، فأن تلك الزيادة، تتحدد وفقاً لنسبة التضخم الذي يعلن عنه البنك المركزي السويدي، مضافاً إليه نقطتين مئويتين.

ولهذا العام، فإن مقدار الزيادة هي نفسها مقدار التضخم. والسقف المالي لدخل الأشخاص الذين عليهم دفع ضريبة للدولة، تبلغ قرابة 38200 كرون، ما يعني زيادة ضريبية بنحو 4-200 كرون للشخص الواحد في الشهر الواحد، بحسب ما كتبه خوستيدت وأندرشون.

ووفقاً للمقال، فإن من شأن التغيير الضريبي الأول أن يعود بنحو 2.7 مليار كرون الى عائدات الضرائب.

التغيير الثاني

في الوقت نفسه، سيتم رفع الضرائب على السويديين الذي يعيشون خارج البلاد، ولكن لديهم دخل في السويد، وستحدد نسبة الزيادة بين 20-25 بالمائة.

وكانت حكومة التحالف المعارضة وخلال الفترة السابقة من ولايتها للحكومة، قد رفعت الضريبة الى 25 بالمائة.

ووفقاً لخوستيدت وأندرشون، فأن تلك الزيادة، ستزيد عائدات الضرائب السنوية بمبلغ 370 مليون، إعتباراً من العام القادم 2018، ما يعني أن التغيير سيخرج في النهاية بزيادة إجمالية تزيد عن 3 مليار كرون الى خزينة الدولة.

وكتب خوستيدت وأندرشون في مقاليهما، قائلين: “نحن بحاجة الى زيادة الضرائب، لضمان تمويل خدمات الرفاهية الإجتماعية”.