زيادة عمليات الترحيل القسري لطالبي اللجوء المرفوضين الى أفغانستان

Bild: Drago Prvulovic/TT
Views : 2852

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تقول شرطة الحدود السويدية، إنها نجحت حتى 29 تموز/ يوليو الماضي، في ترحيل 201 طالب لجوء أفغاني مرفوض الى أفغانستان، وهو نفس العدد الذي رحلتّه السويد، على مدار العام الماضي بأكمله.

وقال رئيس شرطة الحدود Patrik Engström للتلفزيون السويدي Svt إن هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء هذه الزيادة في عمليات الترحيل القسري الى أفغانستان.

والترحيل القسري لطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم الى بلدانهم الأصلية هو آخر أجراء تقوم به الشرطة السويدية بعد ان يستنفذ طالب اللجوء كل حقوقه القانونية في محاكم الهجرة التي تبت في القرارات التي تصدرها مصلحة الهجرة برفض طلبات هذه الفئة من اللاجئين.

ومن الأسباب التي ذكرها قائد الشرطة حول زيادة عمليات الترحيل، وجود موظفين في كابول يتم التنسيق معهم، وكذلك تغيير قانون المدارس الثانوية القديم الذي كان يمنع تنفيذ عمليات الترحيل، إضافة الى وجود اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وأفغانستان من جهة، وبين السويد وأفغانستان من جهة ثانية.

وتقول الشرطة إن العدد الذي يتم ترحيله قسراً هو عدد قليل نسبياً من الأشخاص الذين تصدر بحقهم قرارات طرد نهائية، حيث تقوم الشرطة بداية بإقناعهم بالعودة الطوعية.