سابو: ازدياد عدد الأشخاص الذين يشكلون تهديداً أمنياً خطيراً على السويد

Views : 1505

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: ازداد عدد الأشخاص، الذين تم تحديدهم من قبل المخابرات السويدية كتهديد أمني خطير بموجب قانون مراقبة الأجانب بشكل كبير في الأونة الأخيرة وفقاً لراديو إيكوت.  

وحسب قانون مراقبة الأجانب، LSU ، يمكن لـ Säpo التقدم بطلب لطرد الرعايا الأجانب الذين يُعتبرون تهديدًا لأمن الدولة، أو الذين يُخشى أن يرتكبوا جريمة إرهابية أو يساهمون في ارتكابها.

ومنذ دخول القانون حيز التنفيذ في أوائل التسعينيات، تباينت درجات استخدامه بين سنة وأخرى، فهناك سنوات، لم يتم فيها تحديد أي أجنبي خطير وفق القانون، ولكن في الآونة الأخيرة، زاد عدد هؤلاء زيادة حادة فمن إجمالي 40 حالة تخضع للمراقبة فإن ما يقرب من نصفهم صنفوا كتهديد أمني خطير على السويد في العامين الماضيين.

وفي هذا العام وحده، تقدم جهاز الأمن بطلب لطرد 12 شخصًا، بشبهة تمويل إرهابي، لكن تم إطلاق سراحهم جميعًا.

وفي الربيع الماضي ، تقدم سابو بطلب لطرد ستة أشخاص ، العديد منهم أئمة ، يُزعم أنهم هددوا أمن المملكة

واعتبر المسؤول في سابو فريدريك هالستروم أن صورة التهديد للسويد قد تغيرت، قائلاً، ” يجب علينا أيضًا منع حدوث مثل هذا التطور بحيث تصبح هذه البيئات قوية جدًا وتحصل على نمو كبير وجذور عميقة”.

وفقًا لسابو ، فإن الأمر يتعلق أيضاً بالأفراد الذين لا يشكلون أنفسهم تهديدًا أمنيًا حادًا ، ولكن من خلال أنشطتهم يساهمون في تهديد طويل الأمد مثل أولئك الذين يشجعون على التطرف في المجتمع.