سرقا سترته واستمتعا بتعذيبه قبل موته اختناقاً

FOTO: EFTERLYST
Views : 11431

التصنيف

الكومبس – أخبار السويد: يكشف تحقيق تلفزيوني على قناة TV3 عن قسوة الجناة في جريمة مقتل الشاب ألكسندر (20 عاما) في منطقة أونجي، قرب سوندسفال، في ديسمبر من العام الماضي، والذي قتل اختناقا، على يد شابين، استمتعا بإذلاله وتعذيبه قبل مقتله.

ويوضح البرنامج، أن سبب جريمة القتل، كان لسرقتهما سترة شتوية من المغدور.

وكانت الشرطة تمكنت من اعتقال أحد المجرمين، يبلغ من العمر 19 عاما، وقد يحُكم عليه بالسجن 9 سنوات، فيما تعتقد أن المتهم الآخر، والذي يبلغ من العمر 21 عامًا، وهو مطلوب دوليًا، موجود حالياً في لبنان.

وحسب التحقيق التلفزيوني، فإنه وقبل أسبوع من جريمة القتل ، جاء أحد المجرمين وهو الشاب ذي الـ 18 عامًا ، لزيارة صديقه الآخر في أونجه، و الذي كان يقطن في شقة مع أحد الأشخاص.

في تلك الليلة كان الجو باردًا في Västernorrland وحينها سأل الضيف صاحب الشقة، عما إذا كان يعرف أي شخص لديه سترة من ماركة Canada Goose.

حيث دله على أحد الأشخاص في المنطقة لديه هذه السترة.

عقب عدة أيام ذهب المجرمان إلى منزل المغدور ألكسندر، وقاما بسرقة سترته الحمراء بعد أن ربطه المجرم ذي ال21 عاما بمساعدة صديقه، بشريط لاصق بطول 5.5 متر حول معصميه ورقبته وقدميه، حيث مات ألكسندر اختناقا ذلك اليوم.

و قام الشابان البالغان بتصوير الجريمة وعرضا الفيديو على رجل آخر يبلغ من العمر 24 عاما ، حيث يظهر الفيديو، كيف كان المتهمان يسيئان إلى ألكسندر ويصفانه بعبارات بذيئة، وهما يستمتعان بذلك، وفق ما أخبر لاحقا الرجل، الذي شاهد مقطع الفيديو، محكمة المقاطعة في سوندسفال

بعد يومين من الجريمة، سافر المجرمان إلى مصر. وعقب شهر من ذلك، تم القبض على الشاب البالغ من العمر 18 عامًا وطلب الادعاء في أغسطس 2020 بسجنه لمدة تسع سنوات بتهمة القتل، فيما لا يزال الشاب البالغ من العمر 21 عامًا طليقًا.

وحسب التحقيق التلفزيوني، فإن المجرم الطليق، هو على ما يبدو شخص يستمتع بأعمال العنف، وإذلال الآخرين وأن يراهم في أوضاع ضعيفة.

وعرض البرنامج بعض الجمل، التي كان يكتبها المجرم من بينها، “أحب أن أجرح ، أعاني من مشاكل عقلية” و “لدي ضمير مرتاح”.

كما اتصل بوالدة شريكه في الجريمة، حيث طلب منها 100000 كرون سويدي لتحمل اللوم عن جريمة القتل.

صورة المطلوب نقلاً عن البرنامج التلفزيوني
EFTERLYST