Foto: DPLAY/TT & TT
Foto: DPLAY/TT & TT
2020-09-28

الكومبس – ستوكهولم: كشف فيلم وثائقي عن وجود حفرة طولها أربعة أمتار في هيكل السفينة السياحية “إستونيا”، التي غرقت في بحر البلطيق العام 1994. وف ما نقل راديو السويد اليوم.

وقع حادث الغرق قبل 26 عاماً وأسفر عن وفاة 852 شخصاً وإنقاذ 137. وبقيت أسباب الغرق مجهولة.

فيما استنتج خبراء من المعلومات الجديدة أن السفينة غرقت نتيجة الاصطدام بسفينة عسكرية أو غواصة حربية.

ولم يتم اكتشاف الحفرة سابقاً بسبب وجودها باتجاه قاع البحر. وقال أستاذ التكنولوجيا البحرية يورغن ألمدال في سلسلة وثائقية جديدة على Dplay إن النتائج الجديدة تدعم النظرية التي رفضتها السلطات وهي وجود ثقب في الهيكل أدى إلى الغرق السريع.  

ويعرض الفيلم الوثائقي نظريات مختلفة ويقدم الخبراء عدة تفسيرات لكيفية حدوث الثقب. واعتبر النائب السابق عن حزب البيئة في البرلمان السويدي لاش إنغستروم أن النتيجة تشير إلى تصادم مع سفينة أخرى أو غواصة.
 وكان إنغستروم طالب سابقاً بإعادة التحقيق في الحادثة.  

وقال إنغستروم “من المستبعد تماماً أن يكون التصادم مع سفينة مدنية لأنه لا يوجد سبب للإبقاء على شيء كهذا سراً. هذا يشير إلى أنها سفينة عسكرية”.

وأعلنت كل من فنلندا وإستونيا والسويد في بيان اليوم أنها ستقيّم المعلومات الجديدة بشكل مشترك.



Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review