سويدبنك يعترف بوجود “أوجه قصور” لديه في مكافحة غسيل الأموال

شعار سويدبنك

الكومبس – اقتصاد: اعترف سويدبنك، أحد أكبر بنوك البلاد، بوجود أوجه قصور، تعتري آلية عمله، في مواجهة عمليات غسيل الأموال.

يأتي هذا الاعتراف، بعدما قرر مجلس إدارة البنك، الإفصاح عن سرية التقارير، التي تقوم بها الجهات المختصة، بشأن التحقق من إجراءات سويدبنك، فيما يخص مكافحة غسيل الأموال

وقال البنك في بيان صحفي اليوم، إن مراجعة السلطات التنظيمية في البنك لعمل فروعها في السويد وإستونيا دللت على وجود بعض التقصير.

ويوضح بيان البنك، أنه بالرغم من الإجراءات، التي اتُخذت للالتزام بمعايير مكافحة غسل الأموال، إلاّ أن هناك ضرورة لتحسين تلك الإجراءات.

 وعلل البنك أوجه القصور تلك، بافتقاره لوجود موارد وخبرة كافية لإدارة المخاطر.

يذكر أنه في فبراير / شباط الماضي، كشفت “مراجعة للتلفزيون السويدي، أن سويدبنك يشتبه تورطه بشكل غير مباشر في عمليات غسل الأموال لمدة تقارب العقد، وأنه تم عبر البنك تحويل ما يقارب 40 مليار كرون بين الحسابات البنكية للمشتبه بهم في عمليات غسل الأموال.   

كما أظهرت المراجعة أن “الإدارة العليا” في سويدبنك، ضللت المحققين الأمريكيين من خلال حجب المعلومات عن صلات البنك  مع شركة المحاماة موساك فونسيكا، التي ذُكر اسمها في فضيحة وثائق بنما العالمية.