Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
2020-09-10

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت شرطة ستوكهولم قبل قليل رفض طلب الدنماركي المتطرف راسموس بالودان بعقد تجمعات عامة في خمس مناطق من ستوكهولم يوم السبت. وفق ما نقلت أفتونبلادت. وكان بالودان وأتباعه قالوا إنهم يخططون لحرق المصحف، وهو ما حدث فعلاً صباح اليوم في رينكيبي.

وعزت الشرطة رفضها إلى أن “حالة الصراع والعنف في العديد من الضواحي المذكورة عالية جداً والمعلومات حول التظاهرة منتشرة على نطاق واسع للجمهور، وهناك دعوات إلى العنف في بيئات متعددة”.   

والسبب الثاني، حسب الشرطة، أن وباء كورونا يعني أن المنظم يحتاج إلى الالتزام بحد 50 شخصاً للتجمعات العامة. ووفقًا لتقييم الشرطة، من غير المرجح أن ينجح المنظم في الحفاظ الحد الأقصى بـ50 مشاركاً.

وقالت المسؤولة في شرطة ستوكهولم كاولينا باسيكيفي في بيان صحفي “بشكل عام، هناك خطر نشوء موقف ينطوي على تهديدات خطيرة للنظام العام والأمن بحيث لا يمكننا إصدار تصريح. يتألف الوضع جزئياً من عدة تهديدات ملموسة، وهي بحد ذاتها سبب للرفض، ويرجع ذلك جزئياً إلى أننا نعيش في وباء حيث لا ينبغي أن يتجمع أكثر من خمسين شخصاً (..) لذلك لا يمكننا منح الإذن”.

ويمكن استئناف قرار الشرطة أمام المحكمة الإدارية حسب القانون السويدي.

وكانت شرطة مالمو رفضت قبل ذلك طلب راسموس بالودان لعقد اجتماع عام في المدينة.

Related Posts