شرطة يوتبوري: المخدرات وليست “الإثنية” هي القاسم المشترك في جرائم السرقة بين الشباب

FOTO: TT (أرشيفية)
Views : 1086

التصنيف

الكومبس – يوتبوري: قالت شرطة مدينة يوتبوري، إن المخدرات هي القاسم المشترك في عمليات السرقة بين الشباب، التي شهدتها تلك المدينة مؤخراً، وليست الإثنية أو العرق.

وأوضحت تحقيقات للشرطة، أن مرتكبي تلك العمليات هم أشخاص شباب من أصول سويدية أو أصول أجنبية.

ووفقًا لمجلس مكافحة الجريمة، BRÅ، فقد زادت عمليات السطو المبلغ عنها ضد الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا بنسبة 31 بالمائة بين عامي 2018 و2019.

وقال مصطفى بانشيري، ضابط شرطة سابق ومحاضر في بلدية يوتبوري في قضايا الاندماج خلال حديثه للتلفزيون السويدي، إن قادة العصابات يبحثون لتنفيذ الجرائم عن الأشخاص اليافعين الذين يحتاجون إلى مال وليس عن عرق وأصل الشخص.

وتظهر تحقيقات الضباط المشاركين في عملية التحقيق بجرائم السرقة في يوتبوري، أن القاسم المشترك لتلك العمليات هي المخدرات.

ولا توجد حاليا إحصاءات جديدة عن أصول مرتكبي الجرائم وأعراقهم، حيث أن مجلس مكافحة الجريمة، BRÅ، لا يأخذ في تحقيقاته أصول المشتبه فيهم، ومع ذلك، فقد قرر إجراء مراجعة جديدة، حيث سيقوم المجلس بدراسة الجرائم المشتبه في ارتكابها من قبل أشخاص من أصول أجنبية، ومن المتوقع نشر النتائج في أوائل عام 2021.

وحسب ما ذكر التلفزيون السويدي، فإن آخر 6 عمليات سرقة، جرت في وسط يوتبوري، كان منفذوها سويديون، وواحدة فقط نفذها، شخص من أصل تايلندي