شركات سويدية تعاني من إيقاف البنوك لأي مدفوعات مالية مصدرها روسيا

FOTO: TT

 الكومبس – اقتصاد: تعاني بعض الشركات السويدية خصوصاً الصغيرة والمتوسطة منها صعوبات من الحصول على أموال من عملائها الروس بعد إيقاف البنوك السويدية للمدفوعات القادمة من روسيا، في كثير من الحالات دون توضيح السبب.

ونقل راديو السويد عن Heinz Sjögren ، المدير التنفيذي لغرفة التجارة السويدية الروسية في ستوكهولم قوله، ” نشعر أن المزيد والمزيد من الشركات السويدية تواجه صعوبة في الحصول على أموال مقابل صادراتها إلى روسيا، يتم إيقاف المدفوعات في النظام المصرفي، في بعض الحالات ،لا تحصل على تفسير… سمعت شكاوى من عدة شركات بهذا الخصوص”.

في السنوات الأخيرة، زادت الصادرات السويدية إلى روسيا إلى حد ما.

 ففي عام 2018، ارتفعت قيمة الصادرات إلى أكثر من من 21 مليار كرون سويدي ولكن واجهت الشركات الصغيرة والمتوسطة في السويد مشاكل في تلقي أموال منتجاتها وبضائعها المصدرة.  

وأشار Sjögren إلى أنه بالرغم من أن جميع وثائق التصدير تكون قانونية، وهناك فواتير الشحن وغيرها من الإثباتات إلاّ أن البنوك السويدية لا تهتم لذلك.

ويعتقد أن المخاوف من عمليات غسل الأموال المشبوهة في العديد من البنوك السويدية يجعل البنوك أكثر قلقًا بشأن تعاملات الشركات مع روسيا.

واعتبر أن ذلك سينعكس سلباً على الصادرات السويدية

يذكر أن بعض رجال الأعمال والأفراد الذين يتعاملون مع روسيا قد تم إيقاف جميع حساباتهم المصرفية من قبل البنوك السويدية.