. Bild: Lars Pehrson/SvD/TT
. Bild: Lars Pehrson/SvD/TT
2020-11-28

 الكومبس – ستوكهولم: ردت الرئيسة التنفيذية لشركة الملابس السويدية H&M هيلينا هيلميرسون انتقادات لشركتها بالعنصرية.

وقالت في مقابلة مع صحيفة DN، ” من الواضح أنه كشركة لا يمكن ضمان حل مشكلة مجتمعية، ولكن من ناحية أخرى، يجب أن نتحمل مسؤوليتنا ونبذل قصارى جهدنا للدفع من أجل تغيير إيجابي”.

في الأسبوع الماضي، كشفت صحيفة افتونبلاديت، عبر كاميرا خفية، بأن موظفي الشركة في بعض متاجر H&M يميزون ضد العملاء على أسس عنصرية. وأثار الأمر عاصفة من الانتقادات ضد الشركة التي سبق أن اتهمت بالعنصرية في عدة مناسبات في السنوات الأخيرة.

ومن بين أمور أخرى، اندلعت احتجاجات عنيفة في جنوب إفريقيا بعد أن أطلقت H&M قميصًا جديداً مطبوع عليه “أروع قرد في الغابة” ، كان يرتديه صبي أسود ما أجبر H&M على إغلاق المتاجر مؤقتًا في البلاد.

وأضافت الرئيسة التنفيذية للشركة، “لقد جعلتنا هذه الحوادث ننظر حقًا إلى الداخل حول ما فعلناه في هذه المسألة وما ينبغي علينا فعله”.

وقامت الشركة بتدريب إجمالي 179 ألف موظف على مكافحة العنصرية والتمييز، وبالرغم من ذلك فإن الحوادث العنصرية تتكرر داخل الشركة.

وقالت هيلميرسون، “أعتقد أننا قطعنا أشواطا كبيرة بشأن هذه المسألة في العام الماضي فقط، لكن يجب أن نكون متواضعين. إذا كانت هناك أي إشارة إلى أن بعض العملاء يشعرون بالعنصرية أو عدم الترحيب – فعندئذ نتحمل مسؤولية أخذ الأمر على محمل الجد ومعرفة ما يمكننا القيام به أكثر”، كما تقول للصحيفة.

Related Posts