صحيفة أميركية: جهات خارجية دعمت إعلام اليمين المتطرف والشعبوي السويدي للتحريض ضد المهاجرين

Views : 2254

التصنيف

الكومبس – صحافة:  أصبحت السويد محوراً مهماً في النقاش العالمي الدائر حول الهجرة ، وفقاً لتقرير في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.
وتوضح مراجعة للصحيفة، كيف أن الدول الأجنبية والجهات الفاعلة غير الحكومية، ساعدت مواقع إعلامية تابعة للتيارات الشعبوية واليمينية المتطرفة على نشر محتواها.

وتقول الصحيفة، إذا قمت بالتعمق تحت سطح تلك المواقع ، ستكشف حملة تضليل دولية حسب صحيفة نيويورك تايمز، التي أشارت إلى أن ستة على الأقل من المواقع الشعبية واليمينية المتطرفة، تلقت أموالاً من رجال أعمال روس وأوكرانيين ، وهو ما كشف عنه صحيفة DN السويدية في مارس 2017.

وتابعت الصحيفة الأميركية، أن الأمر الأكثر بروزاً، هو أن العديد من سكان السويد “يبدو أنه بدأ يذوب بالنسبة لهم الجليد، الذي وضعه الشعبويون والمتطرفون حول الصورة التي حاولوا نشرها بأن الهجرة جلبت الجريمة والفوضى وتفكك شبكة الرفاه الاجتماعي السويدية ، ناهيك عن اختفاء المواطنة و الثقافة والتقاليد السويدية”.

يذكر أن تقرير نيويورك تايمز، تضمن آراء العديد من السياسيين السويديين، بما في ذلك ماتياس كارلسون من حزب (SD) وأردلان شيكارابي من الاشتراكي الديمقراطي وكذلك رئيس المخابرات السويدية دانييل ستينلنج.