صحيفة: تيشكو أحمد أظهر انشغالاً متزايداً بالأفكار الدينية والسياسية قبل قتل صديقته

Foto: Polisen / Handout / kod 10500 Birgitta Nilsson /
Views : 4499

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: من المتوقع أن تحكم محكمة أوديفالا بالسجن على الشاب تيشكو أحمد (23 عاماً) المدان بقتل صديقته السابقة فيلما أندرشون (17 عاماً) والاحتفاظ برأسها. وكان الطب النفسي الجنائي قال أمس إن الشاب لا يعاني مرضاً نفسياً خطيراً، لكن الجديد اليوم هو ما نقلته أفتونبلادت من تقرير الطب النفسي بأن الشاب تظهر عليه ملامح الشخصية النرجسية. أي حب الذات بشكل مبالغ فيه.

وكان لافتاً أيضاً إشارة الصحيفة إلى أن التحقيقات الأولية أظهرت أن تيشكو أحمد أظهر في 2019 قبل ارتكاب الجريمة انشغالاً متزايداً بالأفكار الدينية والسياسية مع تغيير في الشخصية نتيجة لذلك.

وعن نرجسية الشاب، يضرب تقرير الطب النفسي مثلاً بالقول “يحتفي بصورة شخصية ملونة فخمة دون أي ذكر لما حققه في الحياة”.

وخضع تيشكو لفحص نفسي وتبين أنه لا يعاني من اضطراب، وبالتالي لن يحكم عليه برعاية الطب النفسي بل بالسجن.

ويعتقد المدعي العام بأن الجريمة عقوبتها السجن مدى الحياة، وهو أمر ستبت فيه محكمة مقاطعة أوديفالا قريباً. ومن المقرر استئناف المحاكمة الإثنين المقبل.

ووصف الأطباء النفسيون الشاب بأنه يُظهر العديد من اضطرابات الشخصية. وكتبوا في تقريرهم “تظهر حالة أحمد تشخيص اضطراب الشخصية المحدد بسمات نرجسية وتعاطي القنب”. ولا يوافق الشاب على هذا التقييم.

واعتبر فريق التحقيق أيضاً أن خلفية الجريمة يمكن تفسيرها بشخصية الشاب. وجاء في محضر التحقيق “يمكن فهم الأفعال على أنها نتيجة لشخصية أحمد مقترنة مع سوء المعاملة”.

وخلال فترة التحقيق، أصبح الشاب شخصية مركزية في قسم الإقامة. وبدا “غير متأثر بوضعه وتحدث بصراحة ودون تحفظ ولم يعبر عن أي حزن.  وحافظ على غرفته في حالة جيدة، واعتنى بنظافته الشخصية وكان حذراً بشكل ملحوظ بشأن مظهره”.

وجاء في أوراق التحقيق “كان إيقاع أحمد اليومي منتظماً، لكن لوحظ أنه كان دائماً ينام مع صوت عال للمسجل وضوء مشتعل”.

وكانت الفتاة فيلما أندرشون اختفت في أوديفالا تشرين الثاني/نوفمبر الماضي دون أن يظهر لها أثر. وبحث آلاف المتطوعين عنها إلى جانب الشرطة. ووصفت جهود البحث بأنها الأكبر في السويد.

وبعد 9 أيام عثرت الشرطة على رأسها في حقيبة سفر داخل الشقة المشتركة مع صديقها. وكان ملفوفاً بعناية تحت طبقات عدة مع وجود بصمات الشاب. فيما لا يزال مكان بقية الجثة مجهولاً.

ووصف عدد من الشهود المتهم بأنه مسيطر وعدواني. وقالت أخت فيلما للشرطة إن المدان كان يشعر بغيرة شديدة ويحب السيطرة، حيث كان يراقب صديقته ويحتفظ بكلمات مرور حساباتها على وسائل التواصل ويقرر ما يجب أن تلبسه ويتتبع تحركاتها عبر تطبيق مخصص لذلك.