صعوبات أمام طلاب الثانونية في إكمال المرحلة التحضيرية لتعلم اللغة السويدية

Views : 11007

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: يواجه طلبة المرحلة الثانوية، من القادمين الجدد، صعوبات في إكمال المرحلة التحضيرية لتعلم اللغة السويدية، التي من المفترض أن تؤهلهم فيما بعد، لإكمال دراستهم في المدارس الثانوية العادية في البلاد.

ووفقاً لما ذكره التلفزيون السويدي، فإن المرحلة التحضيرية لتعلم اللغة، أصبحت واحدة من أكبر برامج المدارس الثانوية في السويد في الوقت الحالي، حيث يوجد الآن 36000 طالب يتعلمون اللغة في هذه المرحلة.

لكن بحسب التقرير، فإن غالبية هؤلاء الطلبة يجدون صعوبة في تعلم اللغة بما فيه الكفاية، إستعداداً لمتابعة دراستهم الثانوية.

ووفقاً للإحصائيات الصادرة عن مصلحة المدارس، فإن طالب واحد بين كل أربعة طلاب (رُبع الطلبة) من الذين انخرطوا في دراسة اللغة التحضيرية في العام 2011، لم يتمكنوا من إكمال دراستهم أو الحصول على عمل بعد مرور أربع سنوات.

ويخص ذلك بالدرجة الأساسية، الطلبة الذين تجاوزت أعمارهم بكثير مرحلة الدراسة الثانوية أو أولئك الذين لم يحصلوا على تصريح بالإقامة، وبالتالي يتم استبعادهم من مدارس تعليم اللغة السويدية للمهاجرين البالغين، SFI أو الكومفكس.

وبينت الإحصائيات، أن طالبين من بين كل عشرة طلاب، تمكنوا من تعلم اللغة السويدية والحصول على النقاط المطلوبة من أجل إكمال أحدى البرامج الدراسية العادية في المرحلة الثانوية.

اختلافات في اتجاهات عدة

وكانت المصلحة قد تابعت الطلبة الذين بدأوا دراسة الصفوف التحضيرية للغة في العام 2011، ولم تتضمن الإحصائيات تلك الأعداد الهائلة من القادمين الجدد، الذين تدفقوا إلى البلاد في خريف العام 2015، لذا فإن من السابق لأوانه معرفة كيفية سير الأمور بالنسبة لهم.

ووفقاً للمصلحة، فإن هناك تبايناً كبيراً في هذا الأمر بين البلديات السويدية، ويتضمن ذلك، اختلاف عدد ساعات تعليم اللغة في الأسبوع إلى جهود الإرشاد المدرسي، صحة الطلبة والخطط الفردية الموضوعة لهم. كما أن الطلبة ينحدرون من خلفيات تعليمية مختلفة، لذا فإن معارفهم واحتياجاتهم ستكون مختلفة جداً بالطبع.

المزيد من ساعات الدراسة

وبحسب متابعة المصلحة، فإن الطلبة يطمحون الدراسة بدوام كامل، وأن هذا ما يقومون بفعله. ولكن بعض الطلاب لا يحصلون على غير 13 ساعة دراسية، ويقولون أنهم يطمحون للدراسة ساعات أطول من ذلك، وأنهم يحتاجون الى دراسة المزيد من الموضوعات.

وليتمكن الطلبة من إكمال الصفوف التحضيرية لدراسة اللغة السويدية والانخراط في إحدى البرامج الدراسية الثانوية، عليهم النجاح في ثمانية موضوعات لإكمال الدراسة في إحدى أقسام التدريب المهني والنجاح في أثنى عشر مادة للدخول في قسم من الأقسام التأهيلية للدراسة الجامعية، ويمثل ذلك تحدي كبير للطلبة، الذين عليهم تعلم لغة جديدة وإكمال جميع مراحل الدراسة الإبتدائية في بضع سنوات فقط.