ضحايا “فضيحة” لقاح إنفلونزا الخنازير في السويد يطالبون الدولة بتعويضات

Views : 7720

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: بعد عشر سنوات من فضيحة لقاح Pandemrix، ضد مرض أنفلونزا الخنازير-والتي تسببت لمئات الأشخاص في السويد بأضرار صحية، تمثلت بإصابتهم بالخدار أو النوم المفاجئ عدة مرات في اليوم- تستمر المعركة حالياً من أجل مطالبة الحكومة بالتعويض لعائلات وأقارب هؤلاء.

وحتى الآن، كان أبلغ أكثر من 600 شخص وكالة الأدوية السويدية، أنهم يعانون من الخدار نتيجة اللقاح المذكور.

وفي محاولة لاستنفاد جميع الاحتمالات، لجأ حوالي 430 ضحية وأقاربهم من أصل مامجموعه 1200 شخص)، إلى مكتب المدعي العام (JK) للحصول على تعويضات وفق القوانين الأوروبية المعتمدة، باعتبار أنه تم انتهاك حقوقهم بموجب الاتفاقية الأوروبية، فيما يتعلق بالتطعيم الشامل.

وقال محامي الضحايا، ماتس فاكنر، لوكالة الأنباء السويدية، ” إن المعلومات المتعلقة بالمخاطر الصحية المعروفة من اللقاح كانت ناقصة، وإنه لم يكن هناك إجماع علمي على هذا للتلقيح”.  

وسيتم تحديد المبلغ المطلوب تعويضه في الخريف القبل، ويقول الضحايا وأقاربهم في الرسالة المرسلة إلى مكتب المدعي العام، إنهم يطالبون بتعويضات بسبب “إهمال الدولة”، ويشمل ذلك الأشخاص الذين حُرموا من الحصول على تعويض من وكالة التأمين الطبي.

ومن المتوقع أن يستغرق صدور جواب عن مكتب JK بعض الوقت، لكن محامي الضحايا لمح في حال عدم صدور موقف لصالحهم، بالذهاب إلى المحكمة العليا.

وأشار المحامي إلى أنه لو تم التحقيق في القضية قبل 15 عامًا، لكانت النتيجة ليست لصالحهم، لكن في أعقاب فتح المحكمة العليا فرصة للتعويض عن الانتهاكات بموجب الاتفاقية الأوروبية، فإن الفرصة باتت كبيرة على حد تلميحه.

.

الجدير ذكره أنه حتى الآن، أبلغ 633 شخصًا وكالة الأدوية السويدية بأنهم قد تأثروا بالخدار نتيجة للقاح

  • تمت الموافقة على 421، في حين تم رفض 175. 37 قيد التحقيق.
  • الحد الأقصى للتأمين هو 10 مليون كرون سويدي لكل شخص متضرر.
  • هذا العام هو العام الأخير للضحايا، الذين تم تلقيحهم في عام 2009 للإبلاغ عن قضيتهم إلى تأمين الأدوية.

وإلى وقتنا الحالي تم دفع ما يقرب من 60 مليون كرون سويدي من إجمالي 150 مليون تأمين.

وقد تضطر غرفة التجارة تحمل مسؤولية تقرير ودفع التعويض في حال نفاذ أموال التأمين المخصصة لذلك..

معلومات عن اللقاح:

عندما ضرب أنفلونزا الخنازير السويد في 2009-2010، أطلقت السلطات الصحية ما يسمى التطعيم الشامل، حيث تم تطعيم 5.3 مليون سويدي، وكان اللقاح المستخدم هو Pandemrix الذي صنعته شركة الأدوية Glaxosmithkline (GSK) بناءً على اختبار لقاح يسمى النموذج الأولي.

بعد فترة وجيزة، أصبح من الواضح أن اللقاح زاد من خطر الإصابة بالخدار لدى الأطفال والمراهقين.

في تقرير 2013، وجدت وكالة الصحة العامة، أن التطعيم الجماعي أنقذ حياة حوالي 100 من السويديين وحال دون دخول 215 حالة العناية المركزة  

والجدير بالذكر، أن الخدار هو مرض عصبي يعطل تنظيم المخ للنوم واليقظة.

و كل من يعاني من الخدار يصاب بنوبات نوم مفاجئة ، وعادة ما تكون عدة مرات في اليوم.