ضحايا وشهود في جرائم عديدة يخشون الإدلاء بمعلومات عنها خوفاً من ملاحقة العصابات الإجرامية

Johan Nilsson/TT
Views : 2156

التصنيف

الكومبس -أخبار السويد: قال 120 من المدعين العامين، الذين يحققون في جرائم قتل وإطلاق نار مختلفة في السويد، إنهم عملوا في قضايا خضعت “للتأثير غير المصرح به”، وفقًا لتقرير من مجلس مكافحة الجريمة Brå.

وأجاب واحد من بين كل خمسة مدعين عامين، في التقرير، بأنهم تعاملوا مع حوادث إطلاق نار وقتل، لم يستطع أصحاب تلك القضايا أو حتى شهود العيان فيها الحديث، خوفاً من ملاحقتهم من قبل عناصر عصابات إجرامية، فيما يعرف بثقافة الصمت وفق صحيفة داغينز نيهيتر.

وقالت آنا جونسون من مجلس مكافحة الجريمة، التي شاركت في تأليف التقرير، إن الذين يؤثرون في الضحايا والشهود غالباً ما يكون لهم صلات بشبكات إجرامية في الضواحي.

كجزء من التقرير، طُلب من جميع المدعين العامين التنفيذيين في السويد، الإجابة على استبيان في مناسبات متكررة على مدار أربعة أسابيع، حيث تم سؤال 935 مدعياً ​​يحققون في الجرائم، وأجاب 661 (71 بالمائة) على الاستبيان.

ومن بين المجيبين، واجه 120 مدعيًا محاولات للتأثير على القضايا الحالية التي يشرفون عليها.