ضياع “رماد” جثة إمرأة في البريد السويدي

الكومبس – ستوكهولم:  اضطر أفراد عائلة سويدية في ستوكهولم إلى تأجيل إجراء مراسم دفن والدتهم، التي توفيت في ألمانيا قبل أسابيع، بعد ضياع الصندوق الذي يحمل رمادها، خلال نقله عبر إحدى شركات البريد بين البلدين.

وأرسل رماد جثة المرأة المتوفاة من مدينة هانوفر الألمانية في 29 من الشهر الماضي، ودخل الأراضي السويدية في الأول من الشهر الجاري حسب معلومات التعقب الخاصة بخدمة البريد PostNord ولكن ووفقاً للعائلة، فإن الصندوق فُقد بعد وصوله إلى بلدة كرامفورس 460 كم شمال ستوكهولم .

وحاولت العائلة الإتصال بشركة البريد أكثر من مرة لمعرفة مصير الصندوق، وبعد مرور عدة أيام أكدت الشركة وصول البريد إلى سيغلتورب في مقاطعة ستوكهولم، لكن دون وجود أي أثر لصندوق رماد الجثة.

وقالت شركة PostNord إن أولويتها الأولى حالياً، تعقب حزمة البريد، معبرة عن أسفها لما جرى ووعدت ببذل كل الجهود الممكنة لحل هذه المشكلة.

وكانت السيدة البالغة من العمر  83 عاماً ، توفيت في 10 من الشهر الماضي، في مدينة هانوفر الألمانية، وبناء على وصيتها تم إحراق جثتها وإرسال رمادها إلى أفراد عائلتها في ستوكهولم عبر البريد الدولي، حيث كان من المقرر إجراء مراسم الجنازة في الأول من الشهر الحالي.