(أرشيفية)
Foto: Anders Wiklund / SCANPIX TT
(أرشيفية) Foto: Anders Wiklund / SCANPIX TT
2020-04-21

مسؤولة في البلدية: لدينا مسنّون يموتون

الكومبس – ستوكهولم: انتشرت رسالة على وسائل التواصل الاجتماعي بين طلاب الثانوية في هيلسنغبوري تدعوهم إلى التجمع والاحتفال بالتخرج و”إثارة الفوضى”، رغم أن البلدية منعت الاحتفال بناء على تعليمات هيئة الصحة بمنع التجمعات العامة، للحد من انتشار عدوى كورونا.   

وتقول الرسالة الغاضبة إن “طلاب السنة الثالثة يستحقون الاحتفال بالتخرج وسيفعلون ذلك بأنفسهم”. وانتشرت الرسالة بكثافة حتى وصلت إلى معظم الطلاب. حسب ما نقلت صحيفة أفتونبلادت اليوم.

فيما قال أحد الشباب الذين وصلتهم الرسالة “لدي أصدقاء كثر يعتقدون بأنها فكرة جيدة، ويرون أن كل من لا يوافق على الاحتفال يجب أن يبقى وحيداً في المنزل. يبدو أنهم لا يفهمون أن التجمع خطر. ويظنون أن البلدية تضايقهم لذا يريدون أن يزعجوها”.  

ماريا نوردستروم رئيسة لجنة الأطفال والتعليم في هيلسينغبوري، وهي أيضاً عضوة في مجلس الشباب الذي يشكل حلقة وصل بين شباب المدينة والسياسيين، قالت لأفتونبلادت “سمعت شائعات عن مثل هذا الاحتفال. أفهم أن الشباب يشعرون بخيبة أمل، لكن لدينا مسنون يموتون واتخذنا قراراً في البلدية بإلغاء احتفالات الطلاب للحد من انتشار العدوى”.

واعتادت المدارس الثانوية في السويد تنظيم احتفالات تخرج كبيرة لطلابها كل عام.

وتدرس بلدية هيلسينغبوري إمكانية تنظيم احتفال للطلاب في وقت لاحق من العام، عندما ينخفض ​​خطر العدوى.

وقال يوهان مونغبو من شرطة المدنية إن الشرطة تأمل أن يغير الطلاب رأيهم من خلال الحوار، دون أن يشير إلى أي خطط أخرى لمنع التجمع غير الرسمي.

وأضاف “نريد أن نقول للشباب إنه من المهم اتباع تعليمات هيئة الصحة العامة. وأن نكون قادرين على التحدث إلى هذه المجموعات”.

Related Posts