عائلة المبرمج بيني تؤكد براءته وتطالب الإكوادور بإطلاق سراحه

Views : 1400

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: طالب والدا السويدي، اولى بيني -المحتجز في الإكوادور للاشتباه بتعاونه مع مؤسس موقع ويكليكس جوليان أسانج، السلطات الإكوادورية بالإفراج عن ابنهما.

وعقد الوالدان، أمس، مؤتمرا صحفياً، دعيا فيها الحكومة والسياسيين السويديين للمساعدة في إطلاق سراح ولدهما البالغ من العمر 36 عاما، مؤكدين على براءته.

واعتقلت الشرطة الأكوادورية، الأسبوع الماضي، بيني، الذي يعمل مبرمجاً إلكترونياً على خلفية اتهامه بالتعاون مع موقع ويكليكس ومؤسسه، في اختراق أنظمة كمبيوتر لحكومة الإكوادور.

وقال والده داغ غوستافسون، “نريد أن نطلب من السلطات في الإكوادور إطلاق سراحه لأننا متأكدون أنه بريء”.

وكان الرئيس الإكوادوري، لينين مورينو، أكد في تصريحات صحفية، أن بيني اخترق الهواتف المحمولة والحسابات الإلكترونية التابعة لكل من الحكومة الإكوادورية وبعض جهات القطاع الخاص.

وكان تم إلقاء القبض على بيني بعد ساعات قليلة من طرد مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج من السفارة الإكوادورية في لندن، واعتقاله مباشرة من قبل الشرطة البريطانية.