عائلة تطالب الدولة بتعويض مادي كبير لوفاة ابنها على ” يد الشرطة”

صورةللضحية على وسائل التواصل الاجتماعي
Views : 2358

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: طالبت منظمة حقوقية مدنية، الحكومة السويدية، بدفع تعويض مادي كبير، لوفاة شخص يشتبه، أنه مات بظروف غامضة، على يد رجال الشرطة في العام 2014 وفق راديو السويد

ودعت المنظمة السويدية وأهل الضحية “سينتو سيلفارياه”، الدولة بدفع 800 ألف كرون كتعويض لوفاته.  

 وتعود القصة إلى ما قبل 6 سنوات، عندما تعرض الضحية لضرب مبرح من عدد من رجال الشرطة، خلال تواجده في قسم الأمراض النفسية في مستشفى فيستروس.

عانى سينتو سيلفاراجاه من الذهان في عام 2014 وتم إدخاله إلى جناح نفسي مغلق في المستشفى. وعندما ساءت حالته، اتصل الموظفون بالشرطة للمساعدة في التعامل معه، فقامت الشرطة برش   سينتو بثلاث علب من رذاذ الفلفل ووضعت كيس بلاستيكي على فمه.

وانتقدت عائلة الضحية سير التحقيقات الأولية في تلك القضية، التي رأوا أنها لم تكن كافية، وطالبوا بفتحها عدة مرات،  فيما كان تحقيق سابق أجراه راديو السويد بهذا الخصوص قد أظهر، أن الشرطة والادعاء العام اخفقوا في استجواب شهود مهمين في الحادثة.

لكن المدعية العامة التي قادت فتح التحقيق الاولي أنيكا أوكربيري أشارت على أن النواقص التي أشات إليها المنظمة وأهل الفقيد تعذر أثباتها وهذا ما يجعل استحالة محاسبة أي شخص على موت سينتو ذي الـ28 عاما حينها.

وقالت سامي أخت الضحية، ” أعتقد أن السبب في عدم وجود أي شيء في كل مرة يفتح فيها التحقيق الأولي مرة أخرى هو بالتحديد لأنك لم تقم بذلك بشكل صحيح منذ البداية. لم تقم باستجواب الجميع بعد ذلك مباشرة، لقد سمحت للشرطة بالتحدث مع بعضها البعض ولم تطرح الأسئلة الصحيحة عندما تجري تحقيق مع الشرطة. كل هذا يجعل من الصعب التوصل إلى شيء ما… إن التحقيق الأولي كان سيئًا لدرجة أنه لم يتم الانتهاء من شيء” على حد تعبيرها.