Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
2020-11-29

الكومبس – أخبار السويد: شهد حتى هذا الوقت من العام الحالي، تسجيل عدد أكبر من قتلى حوادث إطلاق النار في السويد مقارنة بالعام الماضي بأكمله.

فقبل شهر واحد من نهاية العام، قتل ما لا يقل عن 43 شخص بجرائم إطلاق النار، ومن المحتمل أن يكون عام 2020 عامًا قياسيًا من حيث عدد قتلى تلك الجرائم.

وشكلت مقاطعة ستوكهولم، نسبة متزايدة من حوادث إطلاق النار القاتلة، وصلت إلى حوالي نصف تلك الحوادث.  

وقالت ليندا هوستاف، رئيس وحدة المخابرات الوطنية بالشرطة، إن جزء كبيراً من عمليات إطلاق النار هذه، يرتبط بالجريمة المنظمة ، وتحدث أغلبها في ما تصنفه الشرطة على أنها مناطق مهمشة .

واعتبرت هوستاف، أن الأمر يتعلق بما سمته بمشكلة الاندماج وبانسحاب المجتمع ككل من هذه المناطق، من بينها السلطات والجهات المجتمعية الفاعلة، التي تركت السكان في نهاية المطاف للعصابات الإجرامية، حسب تعبيرها.

وبحسب هوستاف، فقد مُهدت الطريق أمام الجهات الإجرامية لتولي السلطة على تلك المناطق، التي كثيرا ما تشهد صراعات على السلطة بين العصابات وجرائم متعلقة خصوصاً بتجارة المخدرات.

 وكان آخر ضحايا حوادث إطلاق النار، رجل، قتل صباح أمس السبت، في شقته بمالمو.

Related Posts