عضوية السويد في الاتحاد الأوروبي تتحول الى صراع داخلي في حزب اليسار

Henrik Montgomery/TT Vänsterpartiets ledare Jonas Sjöstedt ska övertyga partiet i helgen att inte driva kravet att Sverige ska lämna EU. Arkivbild.
Views : 1401

المحافظة

فسترا يوتالاند

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تشكل قضية خروج السويد من الاتحاد الأوروبي أو بقائها فيه قضية صراع داخل حزب اليسار قبل مؤتمر الحزب حول انتخابات الاتحاد الأوروبي الذي يُعقد في نورشوبينغ، نهاية هذا الأسبوع.

ويريد أعضاء الحزب في يوتوبوري أن يعمل الحزب بنشاط من أجل مغادرة السويد للاتحاد الأوروبي، فيما لا تريد قيادة الحزب ذلك.

وكان حزب اليسار معارضاً لعضوية السويد في الاتحاد الأوروبي ، وكتب في برنامجه: “أنه ومن أجل ذلك يعمل حزب اليسار على مغادرة السويد الاتحاد الأوروبي”.

لكن قيادة الحزب تريد الآن ما تسميه بتجنب النقاش “الخاطئ” في حملة انتخابات الاتحاد الأوروبي. وحاول رئيس الحزب يوناس خوستيدت، وهو برلماني سابق في الاتحاد الأوروبي، التخفيف من حدة مطالب الخروج والتأكيد على العمل من أجل تحسين الاتحاد الأوروبي من الداخل.

ونص مقترح الحزب “أنه ليس من المناسب لنا أن نطرح قضية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي الآن”.

وأصبحت القضية أكثر حساسية في السنوات الأخيرة، لان الحزب الوحيد الذي يدعو الى ترك السويد للاتحاد الأوروبي هو حزب سفاريا ديموكراتنا، فيما لم يغيب عن المنتقدين لذلك، الجمع بين حزبي اليسار وسفاريا ديموكراتنا في هذه القضية.