علاقة حب تجمع سياسيةً من الاشتراكي الديمقراطي بنائبٍ عن حزب SD

Views : 2534

التصنيف

الكومبس – أخبار السويد: كشفت صحيفة إكسبرسن، أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، طلب من إحدى عضواته ترك منصبها الحالي، الذي تشغله في بلدية هوديسكفال، بسبب ارتباطها بعلاقة غرامية، بأحد النواب عن حزب ديمقراطي السويد اليميني المتطرف.

وقالت الصحيفة، إن عضوة الحزب، نينا بورشاردت، (45 عاماً) تفاجأت بطلب الاشتراكي الديمقراطي، ترك منصبها كرئيسة للجنة الثقافية والترفيهية في البلدية المذكورة، لعلاقتها الغرامية مع النائب عن SD جوني سكالين، البالغ من العمر 41 عاماً.

وقالت بورشادت، إنها ستترك منصبها، لكنها لن تتخلى عن عضوية الحزب رغم مفاجأتها من موقفه هذا.

وقالت للصحيفة، إن قيم الحزب تقوم على الديمقراطية والمساواة لجميع الناس، وأن يحبوا من يريدون، مشيرة إلى أن القرار اتخذ من وراء الأبواب المغلقة من قبل عدد قليل من ممثلي الحزب.

وتحدث الشريكان للصحيفة عن علاقة الحب، التي تجمعهما، حيث تقابلا أول مرة بالقرب من أحد المقاهي في البلدية، ويقول سكالين، إنه بادر لمحادثتها وقررا اللقاء ليستمر أول موعد بينهما 9 ساعات كما يقول.

من جهتها، قالت بورساردت، إنها بعد اللقاء الثاني أحست أن سكالين هو الشخص الذي تريده.

ولم ينف شريكها، أن والده وهو من حزب SD وجد صعوبة في تقبل أن يلتقي سيدة تنتمي سياسياً إلى الاشتراكيين الديمقراطيين.


Foto: HENRIK MONTGOMERY / TT