عيون البريطانيين على تيغنيل.. لا استراتيجية لمناعة القطيع في السويد

Foto: Pontus Lundahl / TT
Views : 3288

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أجرت صحيفة نيو ستيتسمان البريطانية مقابلة مع مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل أكد خلالها أن استراتيجية السويد في مواجهة وباء كورونا لا تهدف إلى تحقيق ما يسمى مناعة القطيع، مشيراً أيضاً إلى أن السويد اتخذت إجراءات إغلاق من الناحية العملية. وفق ما نقلت أفتونبلادت اليوم.

وقال تيغنيل “أريد أن أكون واضحاً جداً. لا، لم نغلق مثل كثير من البلدان الأخرى، لكن من الناحية العملية كان لدينا إجراءات إغلاق”، مشيراً إلى تغييرات كبيرة حدثت في المجتمع السويدي منذ آذار/مارس الماضي.

وأضاف “السويديون غيروا سلوكهم بشكل كبير. توقفنا عن السفر أكثر من جيراننا. المطارات توقفت، والقطارات كانت تعمل بقدرة استيعابية قليلة، لذلك كانت هناك تغييرات هائلة في المجتمع”.

وعن عدم إصدار قرار باستخدام كمامات الفم، قال تيغنيل إن هيئة الصحة العامة رأت أن الكمامات ستدفع الأشخاص إلى عدم اتباع قواعد المسافة.

وأجرى راديو بي بي سي أيضاً مقابلة مع تيغنيل، قال فيها إن الوباء في السويد كان مختلفاً مقارنة بالدول المجاورة، لأن انتشاره في ستوكهولم يشبه إلى حد كبير انتشاره في مدن مثل لندن وأمستردام وبروكسل.

وكانت استراتيجية مناعة القطيع التي تقول إن إصابة نسبة عالية من السكان ستحقق حصانة ضد المرض، مثار جدل كبير في بريطانيا مع بداية انتشار الوباء.

ولفتت الطريقة السويدية في مواجهة الوباء أنظار العالم باعتبارها لم تلجأ لإغلاق المجتمع بالكامل ولم تفرض قواعد الحجر الصحي. وارتفعت أصوات كثيرة مطالبة بتعميمها مقابل أصوات أخرى منتقدة. وانتقل الجدل إلى داخل الولايات المتحدة حيث طالبت مبادرة بحثية أمريكية باتباع النموذج السويدي في مواجهة الوباء لأنه يتيح إمكانية التعامل معه لفترة طويلة.