غرفة فندق ودعوة عشاء على نفقة البرلمان

FOTO: TT
Views : 1052

التصنيف

 الكومبس – ستوكهولم: قالت شاهدة في قضية محاكمة النائب السابق عن حزب ديمقراطي السويد، ستيفن ياكوبسون، المتهم بقضايا احتيال، والتي كانت تربطها به علاقة حب، إنها وخلال إحدى رحلات العمل البرلمانية، للنائب تلقت دعوة منه بمناسبة عيد الحب، حيث تفاجأت بحجزه غرفة لها في فندقٍ، ودعوتها لوجبة غداء في أحد المطاعم.

وُيتهم النائب البالغ من العمر 52 عاماً بـ40 قضية احتيال، خلال فترة وجوده في البرلمان مرتبطة بتقديمه فواتير  للبرلمان تظهر أن مصروفاته تتعلق بالعمل ومهام برلمانية للحصول على تعويضات مالية.

    وأوضحت في شهادتها أمام محكمة اسكلستونا أنه أنفق ما يزيد عن 3000 آلاف كرون في تلك الليلة.

وذكرت المرأة، وهي سياسية في أحد المجالس البلدية عن حزب SD ـ أنها كانت تربطها في السابق علاقة حب مع النائب Jakobsson.

وأخبرت المرأة كيف قام ياكوبسون، في مناسبات عديدة، بدعوتها للخروج في سيارة أجرة على نفقة البرلمان، فضلا عن دعوات إلى النوادي الليلية والحانات وصالونات المساج.

ونفت ما يدعيه حاكوبسون، خلال محاكمته، بأن هذه الزيارات للمطاعم والنوادي الليلية كانت بغرض إقامة اتصالات مع أشخاص في مجال عمله كسياسي.

ولم يكتف الأمر على تلك الشاهدة، فخلال المحاكمة، قالت لويز أكيسون، وهي رئيسة بلدية في سولفسبوري، إنها نظمت هي وشريكها، زعيم الحزب جيمي أكيسون، حفلة خاصة حضر إليها ياكوبسون، الذي ادعى أمام المحكمة سابقاً، أنها “الحفلة” كانت مؤتمر خاص بالعمل وعقد الاجتماعات، إذ حصل مقابله على تعويضات مالية من البرلمان بقيمة 4 آلاف كرون حينها.

ووفقًا للمدعي العام، يواكيم زاندر، فإن عقوبة جرائم الاحتيال، التي ارتكبها ياكوبسون هي السجن لمدة أربعة أشهر، ولكن بالنظر إلى أن ملف النائب خالي من العقوبات، فقد طلب المدعي العام عقوبة السجن المشروط ودفع 120 غرامة يومية.

وينكر النائب Jakobsson التهم المنسوبة إليه فيما من المقرر صدور الحكم النهائي في ال26 من فبراير الجاري