غرق سبعة أشخاص في السويد خلال خمسة أيام

Views : 464

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: حوادث غرق مأساوية وقعت خلال الأيام الخمسة الماضية في السويد، حيث لقى ما لا يقل عن سبعة أشخاص حتفهم غرقاً، بينهم طفلان.

ومع الإرتفاع الكبير والمفاجىء في درجات الحرارة الذي شهدته البلاد خلال الأيام القليلة الماضية، توجه كثيرون في نزهات عند الشواطئ، يبدو أنها لم تخلو من المتاعب.

ووفقاً لوكالة الأنباء السويدية، غرق صبي في الثانية عشر من عمره، مساء السبت الماضي في منطقة  Garpenberg، خارج مدينة Hedemora، فيما غرق صبي آخر في السادسة من عمره في Helsingborg، الخميس.

وقالت السكرتيرة العامة لجمعية إنقاذ الحياة السويدية كارين براند، إنه لم يكن هناك من شخص بالغ في المنطقة خلال الحادثتين وأن الطفلين كانا يسبحان في المياه مع غيرهما من الأطفال.

وأضافت، لا يمكن للمرء مطالبة الأطفال بإنقاذ حياة بعضهم البعض عندما يسبحون لوحدهم بدون وجود أشخاص بالغين معهم، ونصحت: راقبوا أبنائكم، مراقبة البالغين يجب أن تكون دقيقة جداً.

أمر غير شائع

وقالت براند، إن غرق الأطفال هو أكثر ندرة بكثير من غرق البالغين. كما أن عدد الأطفال الذين غرقوا خلال الأعوام القليلة الماضية إنخفض الى النصف، لافتة الى أن أحد أسباب هذا الإنخفاض يعود الى تضمين تعلم السباحة ضمن مناهج الدراسة في السويد.

ومن أجل الحصول على درجة النجاح بمادة الرياضة في الصف السادس الإبتدائي بالمدارس السويدية، يُشترط على التلميذ أن يكون قادراً على السباحة.

وعلى العكس من ذلك، إرتفع عدد الأشخاص البالغين الذين تعرضوا لحالات غرق خلال السنوات الخمس الماضية. والسبب بحسب براند يعود الى الصيف الحار والشتاء المعتدل الذي طغى على الطقس في السويد خلال تلك الأعوام أو الى إعتقاد الكبار المبالغ به في قدرتهم على السباحة.

وتشير الإحصائيات الى أن الرجال هم الأكثر عرضة لحوادث الغرق.