(أرشيفية)
FOTO: TT
(أرشيفية) FOTO: TT
2020-05-06

المناطق الضعيفة تسجل نسباً أعلى

الكومبس – ستوكهولم: أظهر مسح أجراه التلفزيون السويدي SVT غياب نحو نصف طلاب المدارس الأساسية خلال أزمة كورونا. وكان الغياب في أعلى مستوياته في المناطق الضعيفة اقتصادياً.

وانخفض عدد الطلاب والمعلمين في كثير من المدارس بشكل كبير مع بداية انتشار الوباء. وبعد عيد الفصح تراجعت نسبة الغياب مع إشارات أكثر حدة من مصلحة المدارس تفيد بتطبيق قانون التعليم الإلزامي.

وتحدث التلفزيون السويدي مع إدارات المدارس في أكبر البلديات بالمقاطعات الثلاث الأكثر تضرراً، ستوكهولم وأوستريوتلاند وسورملاند، وكذلك مع إدارات المدارس في مالمو ويوتيبوري.

وفي ستوكهولم غاب نحو ربع الطلاب والمعلمين حين كان انتشار العدوى في ذروته. فيما يبلغ متوسط الغياب اليوم نحو 15 بالمئة، وهو ضعف المعدل الطبيعي. وسجلت المناطق الضعيفة اقتصادياً نسبة غياب أكبر.

وقال ميكائيل هوتا مدير المدرسة الإنجليزية في منطقة شيستا، وهي من أكثر المناطق تضرراً في ستوكهولم، إن الأزمة كان لها تأثير عميق وإن العديد من الطلاب تأثروا بشكل شخصي داخل أسرهم.

وأضاف “وصلت نسبة الغياب إلى 40 بالمئة. وكنا نعتمد على التواصل الشخصي، حيث نتصل مع الوالدين، ونكوّن صورة عن الوضع في الأسرة، ونذكّرهم بأن المدرسة مفتوحة”.

وفي بلدية إسكيلستونا، وصل الغياب في بعض الأحيان إلى 30 بالمئة بين التلاميذ ونحو 24 بالمئة بين المعلمين، لدرجة أن التدريس لم يكن ممكناً في بعض المدارس. وكان على الطلاب الدراسة من المنزل أو الدوام ساعات قليلة بسبب عدم وجود موظفين.

Related Posts