فالستروم تنتقد دعوة الليبراليين نقل السفارة السويدية الى القدس

Oded Balilty/AP/TT Vy över Jerusalems gamla stad. Arkivbild.
Views : 1356

المحافظة

ستوكهولم

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم، دعوة حزب الليبراليين نقل السفارة السويدية في إسرائيل الى القدس.

وقالت الوزيرة إن الفكرة هذه غير جيدة وقد تتعارض مع الموقف الذي اتخذه الاتحاد الأوروبي بشأن القضية في عام 2009.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد نقل سفارة بلده من تل أبيب الى القدس في شهر أيار/ مايو الماضي، ما تسبب باحتجاجات عنيفة، أسفرت عن مقتل 52 فلسطينياً على الأقل وإصابة مئات آخرين بجروح.

وفي الخريف الماضي، قدم عدد من أعضاء البرلمان عن الحزبين الديمقراطي المسيحي وسفاريا ديموكراتنا مقترحات دعت السويد أيضاً الى نقل السفارة الى القدس، حيث تتواجد في الوقت الحالي في تل أبيب.

وكتب ماغنوس ياكوبسون عن الحزب الديمقراطي المسيحي في المقترح حينها: “هذه علامة واضحة تشير الى أن السويد لديها علاقة أوثق مع السلطة الفلسطينية أكثر من إسرائيل، الوحيدة التي تمثل الديمقراطية في الشرق الأوسط”. بحسب تعبيره.

سياسة السويد الخارجية

وستعرض وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم، خطة الحكومة وأولوياتها في الخارجية السويدية، وذلك ضمن جلسة برلمانية خاصة، تُعقد صباح اليوم، حيث من المتوقع أن يتحدث حزب الليبراليين عن مقترحهم بنقل السفارة السويدية الى القدس.

وقال المتحدث باسم السياسة الخارجية لحزب الليبراليين فريدريك مالم للراديو السويدي صباح اليوم: “يجب على السويد أن تقبل وتقر بأن القدس هي عاصمة إسرائيل وهذا يعني أيضاً أنه ينبغي نقل سفارتنا الى القدس في الوقت المناسب”.

وأجابت فالستروم على المقترح، قائلة: “اتفقنا خلال رئاسة السويد للاتحاد الأوروبي على احترام ما قالته الأمم المتحدة عن أن الوضع في القدس خاص جداً ويجب عدم فتح سفارات في القدس”.

وخففت فالستروم من موقف الليبراليين الجديد، قائلة: “أعتقد أنهم يريدون أن يكونوا ضمن النقاش فقط. لأنهم لم يذكروا شيئاً عن حدوث ذلك الآن، ولكن ربما في المستقبل”.

وعلق المتحدث باسم السياسة الخارجية لحزب المحافظين هانز فالمارك على الأمر، قائلاً: “يتم الآن سحب المواقف في اتجاهات وزوايا مختلفة، واعتقد ان هذا الأمر ليس جيداً لعملية سلام فعالة”.