فالستروم وبومبيو يناقشان معاهدة التخلص من الأسلحة النووية والصراع في الشرق الأوسط

Views : 635

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: التقت وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت فالستروم، في واشنطن مساء أمس نظيرها الأميركي، مايك بومبيو، وتركز اللقاء على مواضيع ثنائية ودولية، خصوصاً، ما يتعلق بمعاهدة التخلص من الأسلحة النووية، والأمن في منطقة البلطيق، وكذلك الأوضاع في كل من اليمن وفنزويلا والصراع في الشرق الأوسط.

وفي تصريحات لها عقب اللقاء قالت الوزيرة لوكالة الأنباء السويدية، حول موقف السويد من معاهدة التخلص من الأسلحة النووية، إنه يجب النظر في هذا الأمر والحصول على توافق من جميع الأطراف قبل التوقيع على مثل هذه المعاهدة.

وأشارت إلى أن التحقيق الحكومي حول الانضمام إلى المعاهدة خلص إلى عدم التوقيع عليها وهي ذات وجهة النظر، الذي تبناها القائد الأعلى للقوات المسلحة السويدية ميكايل بيدن.

ولا يمكن للسويد الانضمام للمعاهدة، إذا ما قال البرلمان السويدي” نعم” عليها، كما أنه من الضروري أن توافق برلمانات 50 دولة على المعاهدة حتى تدخل حيز التنفيذ، وحتى الآن لم توقع عليها إلاّ 23 دولة فقط.

وعلى ذات الصعيد، طالب حزب المحافظين وزيرة الخارجية بضرورة الاستماع إلى نصائح القوات المسلحة بعدم التوقيع على المعاهدة.

وقال عضو الحزب توماس هيرمانسون، إن المرء يكون “ساذجًا جيدًا” إذا اعتقد بأن فلاديمير بوتين أو كيم جونج أون سيهتمان بقائمة التوقيعات على المعاهدة.

من جهتها قالت صحيفة سيدسفينسكان، إن اتفاقية الأسلحة النووية تتجه نحو طريق مسدود، لكن الصراع من أجل عالم خالٍ من الأسلحة النووية يجب أن يستمر، وإن كان على طرق أخرى على حد تعبير الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن دانا بوركوميليان، من مركز Party Halland’s  قولها “من من يهتم بالحرب في اليمن؟” وتصف الحرب هناك بأنها “منسية” رغم كونها “أكبر كارثة إنسانية في العالم”.