قادمون جدد يحتجون على بلدية سولنا

Foto: TT arkivbilder
Views : 3979

التصنيف

الكومبس/ ستوكهولم: أعلن عدد من القادمين الجدد المقيمين في بلدية سولنا الواقعة شمال ستوكهولم عبر وسائل التواصل الاجتماعي عزمهم يوم الاثنين المقبل الثلاثين من الشهر الجاري، تنظيم وقفة احتجاجية حاشدة أمام مبنى البلدية المذكورة، بمشاركة بعض المنظمات الحقوقية والمحامين، تنديداً بما يسمونه “رداءة” ظروف وأماكن السكن التي خصصتها البلدية لهم، واعتراضاً على بعض الممارسات غير اللائقة التي ترتكبها هذه الأخيرة في حقهم وحق عائلاتهم على حد تعبيرهم.

وذكر ناشطون في المجموعة في تصريح خاص لـ الكومبس أنهم يقيمون في عدة مباني جرى تركيبها بشكل خاص لتكون محل سكن للأشخاص المتواجدين ضمن نطاق البلدية، التي وقعت معهم عقوداً مؤقتة عن طريق مكتب الشؤون الاجتماعية (السوسيال)، تسري صلاحيتها القانونية لمدة عامين فقط، وأن البلدية قضت بضرورة إخلاء مساكنهم بعد انتهاء مدة العقد دون توفير سكن بديل يأويهم سواء داخل أو خارج العاصمة ستوكهولم.

وأكدوا أن شققهم السكنية الحالية ضيقة وصغيرة جداً ولا تتلاءم في حجمها مع عدد الأشخاص المقيمين بها وفقاً للمعايير السويدية للسكن الصحي، إضافة إلى ارتفاع قيمة إيجاراتها الشهرية مقارنة بدخولهم المادية المعتمدة في جلها على المساعدات الحكومية.

هذا وسيطالب المحتجون خلال حراكهم القادم بإلغاء القرارات الصادرة بطردهم، وتوفير مساكن بديلة ملائمة لهم أو تحسين أوضاعهم السكنية في ذات المباني وتوقيع عقود دائمة جديدة معهم.

الجدير بالذكر أن العديد من بلديات ستوكهولم كانت رافضة لاستقبال المزيد من اللاجئين حتى سنة 2016، بدعوى صعوبة توفير أماكن تكفي لإقامتهم، لكنها رضخت لاحقاً لقرار الحكومة بضرورة قبول جميع المدن والبلديات المشاركة في استقبال حصتها من اللاجئين.