قانون جديد لتطبيق تقنية التعرف على الوجه في المطارات السويدية

Morgan Johansson (S). Foto: TT
Views : 4573

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: قدمت الحكومة مشروع قانون جديد يتيح التعرف على المطلوبين أو المشتبهين بارتكاب جرائم خطيرة في مطارات السويد من خلال استخدام تقنية الكشف على الوجه.

وسيمكن المشروع الشرطة من اختبار التكنولوجيا في مطار سكافستا.

وقال وزير العدل مورغان يوهانسون “يجب أن نكون قادرين على منع ومكافحة سلسلة طويلة من الجرائم”. وفق ما نقل SVT اليوم.

واعتباراً من أول كانون الثاني/يناير المقبل، سيتاح للشرطة اختبار التعرف على الوجوه باستخدام كاميرا في التفتيش الحدودي بمطار سكافستا قرب نيشوبينغ.

وأوضح يوهانسون أن الأمر يتعلق بتعزيز حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

وكانت مفتشية البيانات السويدية رفضت التقنية وقالت إن تطبيقها يتطلب تغييراً في القانون الذي يحمي بيانات الأجانب. في حين تقترح الحكومة الآن مشروع قانون يجعل تطبيق التكنولوجيا ممكناً.

وقال يوهانسون “أعتقد بأن هناك اتفاقاً كبيراً عليها في البرلمان”.  

وستكشف الأداة الجديدة عن الأشخاص الذين ليست لديهم تأشيرات دخول مثلاً أو الذين يشتبه بمشاركتهم في أنشطة إجرامية.

وأضاف يوهانسون “نحن بحاجة إلى نظام أفضل حتى نتمكن من اكتشاف المطلوبين أو المشتبه بهم في مختلف أشكال الجرائم الخطيرة. وهذه التكنولوجيا هي جزء من الاستراتيجية”.

وسيتم تصوير الأشخاص عند نقطة التفتيش الحدودية. بمساعدة تقنية التحقق من الوجه باستخدام المقاييس الحيوية، لتتم مقارنة الصورة بعد ذلك مع الصورة البيومترية المخزنة في جواز السفر.

ويتوقع أن يؤدي ذلك أيضاً إلى كشف من يحاولون الدخول بجوزات سفر تعود إلى أشخاص آخرين.  

وتحتاج الشرطة في المرحلة الأولى إلى اختبار التكنولوجيا لتطوير البرمجيات المستخدمة، حتى يمكن تطبيقها في جميع مطارات السويد الدولية.

وكانت مفتشية البيانات تعتبر أنه لا يمكن للشرطة وفق القوانين الحالية إجراء اختبارات باستخدام بيانات شخصية حساسة. في حين قال يوهانسون “أعتقد بأن الشعب السويدي يتفهم أننا بحاجة إلى هذه التكنولوجيا في معابرنا الحدودية”.