قضية الطفلة يارا النجار تجبر موظف رفيع في بلدية كارلسكرونا على العيش متخفياً

Views : 684

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: بدأت الشرطة السويدية تحقيقاتها النهائية في تهديد أجبر موظف رفيع في بلدية كارلسكرونا على العيش متخفياً في مكان سرّي، لفترة من الزمن، بسبب انخراطه في عمل البلدية على قضية وفاة الطفلة يارا النجار، العام الماضي، والتي أسفرت عن السجن مدى الحياة لخالها وزوجته المتهمين بالتواطئ والقتل.

وبحسب التلفزيون السويدي SVT فإن أمر التهديدات التي تعرض لها الموظف انتشر في البلدية قبل عدة أسابيع، ما دعا مجلس الإدارة إلى اجتماع طارئ حول الوضع، أدى بعد مشاورات مع الشرطة إلى إجبار المسؤول على مغادرة كارلسكرونا بشكل فوري.

تهديدات لفظية مباشرة

ووفقاً للتلفزيون فإن شرطة محافظة Blekinge حصلت على معلومات مؤكدة بتهديدات لفظية وجهت مباشرة إلى المسؤول الرفيع في البلدية، حيث أجريت عمليات استجواب مع عدة أشخاص منذ ذلك الحين، وأحيطت القضية بالسرية التامة، بعد أن نقل الشخص إلى أمكنة متعددة خارج حدود البلدية، إلا أنه عاد إلى عمله مجدداً قبل عدة أيام.

وكانت الضحية يارا قد أرسلتها عائلتها من غزة إلى السويد، في شباط (فبراير) 2013، أملاً في حصولها على حياة آمنة، حيث توعد خالها (32 عاماً) وزوجته (31 عاماً) بالاهتمام بها، لكن سوء المعاملة والضرب الجسدي والخنق من قبلهما تسببا بمقتل يارا، التي عثر على آثار حمضها النووي على شوبك الخبز، الذي يعتقد أنها ضربت به في أنحاء متفرقة من جسدها ورأسها، حيث كانت تبلغ الطفلة من العمر ثمانية أعوام عندما عُثر عليها فاقدة للوعي في شقة خالها بكارلسكرونا، عشية الأول من أيار (مايو) 2014.

Foto: Google.maps