قيادية في سفاريا ديموكراتنا: على النساء المُعنفات عدم التذمر كثيراً

Views : 286

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أثار حديث النائبة في البرلمان السويدي عن حزب سفاريا ديموكراتنا Anna Hagwall حول وجهة نظرها بشأن العنف الذي تتعرض له النساء على يد أقاربهن الرجال، حفيظة منظمات حماية المرأة ضد العنف.

الكومبس – ستوكهولم: أثار حديث النائبة في البرلمان السويدي عن حزب سفاريا ديموكراتنا Anna Hagwall حول وجهة نظرها بشأن العنف الذي تتعرض له النساء على يد أقاربهن الرجال، حفيظة منظمات حماية المرأة ضد العنف.

وكانت هاكول، ذكرت في مقابلة إذاعية مع الإذاعة السويدية (إيكوت) P4 Dalarna، أن على النساء المُعنفات عدم التذمر كثيراً.

وعبرت هاكول عن وجهة نظرها بشأن العنف الذي يسلطه الرجال المقربون ضد المرأة، قائلة: أعتقد أن علينا التفكير بما هي مسؤوليتي وما هو دوري في كل هذا؟

وقالت هاكول: الأمر متروك للنساء اللواتي يتعرضن للضرب من قبل الرجال، لانتشال أنفسهن من تلك الأوضاع، وأنه لا يوجد من يُرغم امرأة على البقاء ضمن هكذا علاقة. الأمر متروك لها. أعتقد أن علينا عدم التذمر كثيراً.

وأوضحت هاكول، أن ليس من مسؤولية المرأة تعرضها للضرب، لكن عليها التفكير ملياً والعمل على انتشال نفسها من الموقف الذي هي فيه، مشيرة، أن على النساء التفكير في مسؤوليتهن بذلك ودورهن في كل ما يحدث، فإذا اتضح أن الرجل عنيف، علينا فقط المضي قدماً. لا ينبغي على المرأة القبول أو السكوت على مثل هذه الحياة مع رجل عنيف.

"خرافة مؤسفة"

ووصفت زاندرا كاناكاريس رئيسة المنظمة الوطنية السويدية للنساء وخفارة الفتيات، حديث هاكول بـ "الخرافة المؤسفة"، قائلة: إن ترك علاقة يتعرض فيها المرء الى العنف، أمر مألوف، لكنها خرافة مؤسفة.

وذكرت كاناكاريس، أن حديث هاكول ينمُ عن جهل واسع بخصوص كيف يبدو العنف وكيف يعمل، موضحة أن الشخص الذي يتعرض للعنف على يد شريك له، يشعر بالكثير من الأحيان بالعزلة والاعتماد على الشخص المسيء، علاوة على ذلك، فإن من النادر وضوح عنف الشريك في بداية العلاقة.

وترى هاكول، أن السويد بلد المساواة التامة، وأن الأمر متروك للنساء لتحقيق المزيد من القوة الاقتصادية والسياسية في المجتمع والحياة العملية. كما أن السويد متساوية من منظور الطبقية، بمعنى لا وجود للنظام أو المجتمع الطبقي في السويد.

وتعتقد هاكول، أن الجميع لا يجهدون أنفسهم بنفس الحجم. وأن ذلك واضح من خلال كيفية عيش المرء والجهود التي يبذلها، مشيرة الى انه وعلى الرغم من عدم تساوي الفرص أمام الجميع منذ الولادة، إلا أن نظام الحماية الذي تعتمده السويد، يوفر للجميع فرصاً لمساواة تلك الاختلافات.

فهم مختلف

وحول ذلك، علقت المتحدثة الرسمية باسم سياسة المساواة عن حزب سفاريا ديموكراتنا باولا بيلير، قائلة: إن الحزب لا يتفق مع الرأي القائل، بأن من السهل "الذهاب" بعيداً عن الشريك العنيف، مضيفة: ينبغي على المرء، التجرؤ والاقتراب من القضاء والجهات التي تقدم الدعم والإسناد، بالشكل الذي يشعر فيه بأنه حصل على المساعدة اللازمة التي يحتاجها.

وتعتقد بيلير، أنه جرى إساءة تفسير حديث هاكول بشكل خاطىء، وأنها وحزبها لديهما ثقة في آنا هاكول كعضوة برلمان، سواء الآن أو كمرشحة للانتخابات، الخريف القادم.

ترجمة وتحرير: لينا سياوش