FOTO: TT
(أرشيفية)
FOTO: TT (أرشيفية)
2020-11-30

الكومبس – اقتصاد: تضررت صناعة الطيران بشدة في السويد من وباء كورونا، في حين تهدد الجائحة وظائف المئات من العاملين بشركة طيران ساس.

ويعمل حوالي 210 طيارًا من SAS في آخر شهر لهم، بعد أن كان تم إخطارهم بالتسريح من العمل سابقاً.

ووفقًا لاتحاد الطيارين، سيكون إجمالي المسرحين حوالي 950 طيارًا من أصل 1500 طيار في السويد قد فقدوا وظائفهم في مطلع العام منذ بدء الوباء.

 وجدد التراجع الشديد لنشاط السفر في الشهور الأخيرة الضغوط المالية على شركات الطيران والمطارات

وتسبب تفشي فيروس كورونا المستجد وتوقف حركة السفر بتكبد شركات الطيران خسائر تزيد عن 84 مليار دولار، مما دفع بعض شركات الطيران لإعلان إفلاسهم.

وأعلن اتحاد النقل الجوي الدولي، وتشمل عضويته 290 شركة طيران، أنّ أرباح القطاع لن تزيد عن 419 مليار دولار، أي نصف ما كانت عليه عام 2019، وتعد هذه الخسائر أكثر حدّة ممّا كان متوقعاً في البداية، على الرغم من المؤشرات الأخيرة على عودة المسافرين للتنقّل جواً، وقال الاتحاد إنّ العام الحالي سيكون أسوأ عام مسجّل في التاريخ، لناحية الخسائر المادية في مجال الطيران.

كورونا

 وكان أظهر بحث جديد يسلط الضوء على مدى الضرر الذي لحق بقطاع السفر والاقتصاد العالمي، أن انهيار الأعمال الذي شهده قطاع الطيران إثر جائحة كورونا قد يقضي على 46 مليون وظيفة في جميع أنحاء العالم، وقالت مجموعة عمل النقل الجوي، وهي تحالف لمنظمات صناعة الطيران يتخذ من جنيف مقراً له، إن أكثر من نصف الوظائف البالغ عددها 88 مليوناً التي يدعمها قطاع الطيران قد تُفقد مؤقتاً على الأقل، نتيجة للوباء ويتوقع الكثيرون في الصناعة ألا يتعافى السفر الجوي إلى مستوى العام 2019 حتى العام 2024.

وقد تصل خسائر الوظائف في شركات الطيران والمطارات وشركات الطيران المدني وحدها إلى 4.8 مليون وظيفة بحلول بداية العام المقبل، وهو ما يمثل انخفاضاً بنسبة 43٪ في التوظيف عن مستويات ما قبل الوباء.

 
 
 
 

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review