لأول مرة منذ 4 سنوات الكرون السويدي أقوى من نظيره النرويجي

Foto: Jon Olav Nesvold / NTB scanpix / TT

الكومبس – اقتصاد: تسببت المخاوف من انتشار فيروس كورونا، وانهيار أسعار النفط العالمية في انخفاض حاد لسوق الأسهم النرويجي وعملة الكرون.

وتراجعت بورصة أوسلو، اليوم، بنسبة 12 في المائة تقريبًا، في التداول الأولي، وللمرة الأولى منذ عام 2016، أصبح الكرون السويدي أقوى من الكرون النرويجي.

ولا تستبعد العديد من البنوك النرويجية حالياً أن يلجأ البنك المركزي النرويجي إلى تخفيض سعر الفائدة الرئيسي.

وشهد الكرون النرويجي تراجعاً كبيراً اليوم وصف بالانهيار، ليصبح الآن أضعف من نظيره السويدي، وهو أمر لم يحدث منذ ما يقرب من أربع سنوات. ووصل إلى أضعف مستوى له مقابل اليورو على الإطلاق.

 ويتم تداول الكرون النرويجي الآن بسعر 0.98 كرون سويدي واليورو 10.90 كرون نرويجي.

وتضررت شركات النفط النرويجية بشكل خاص، حيث سجلت شركة النفط Equinor، وهي أكبر شركة في منطقة الشمال وتملك الحكومة 97٪ من أسهمها، سجلت تراجعاً بنسبة -18٪ عند الساعة الثالثة ظهر اليوم.