Anders Holmström/TT
Anders Holmström/TT
2020-02-18

 الكومبس – ستوكهولم: توقع كريستر بيترسون، النائب العام في قضية اغتيال رئيس الحكومة السويدية السابق، أولف بالمه، أن يتم الكشف عن هوية المسؤول عن هذه الجريمة قبل الصيف المقبل، ومقضاته خلال الشهور الخمسة القادمة، وذلك بعد مرور أكثر من 3 عقود على جريمة اغتياله، والتي وقعت في فبراير 1986.

وقال بيترسون في تصريحات للتلفزيون السويدي، “أنا متأكد من أنني قادر على توضيح ما حدث حول جريمة القتل ومن المسؤول عن ذلك”، مشيراً إلى أنه قد اقترب من حل لغز الغموض الأكبر في السويد، حسب وصفه.

وأكد أن هدفه تقديم مرتكب عملية الاغتيال في النصف الأول من العام الحالي 2020.

وتابع، “لقد عملنا بجد ولدينا مسارات نؤمن بها كثيرًا… العمل الجيد، كما أعتقد، سيؤدي إلى نتائج جيدة “.

ومرت إلى الآن 34 عامًا على مقتل رئيس الوزراء السويدي، أولف بالمه، الذي توفي في الـ 28 من فبراير العام 1986 متأثرا بجروحه، جراء إطلاق نار تعرض له وهو خارج مع زوجته من إحدى صالات السينما، وسط ستوكهولم، ولم يتم حتى الآن معرفة القاتل.

وكان اُتهم شخص بالوقوف وراء مقتله، حيث اعترف في رسالة حررها صديق له وأرسلت إلى صحيفة سويدية بأنه هو مرتكب الجريمة، لكن سرعان ما اطلق سراحه لعدم كفاية الأدلة، قبل أن يتوفى بعد سنوات في حادث سقوط على الإسفلت في العام 2004.

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review