لوفين: أفعال تركيا غير مقبولة ويجب فرض عقوبات

Foto: Fredrik Sandberg / TT

الكومبس – ستوكهولم: يجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في قمة استثنائية لبحث الموقف من تركيا. فيما قال رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين “إذا لم تنجح الجهود الجارية لحل النزاع في شرق البحر المتوسط​​، فيجب أن يكون الاتحاد الأوروبي مستعداً لفرض عقوبات”. وفق ما نقلت TT.

ويجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل يومي الخميس والجمعة، لكن لوفين لن يشارك لأسباب خاصة، في حين ستمثل السويد رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين.

ويتضمن جدول أعمال القمة عدداً من القضايا منها السوق الداخلية والعلاقة مع الصين وتغير المناخ وبيلاروسيا، لكن سبب انعقاد القمة الاستثنائية هو الوضع المتصاعد في شرق البحر المتوسط​​ منذ أن بدأت تركيا التنقيب عن النفط والغاز في المياه المحيطة باليونان وقبرص.

وقال لوفين في لجنة الاتحاد الأوروبي بالبرلمان السويدي اليوم إن “تصرفات تركيا المهددة للاستقرار في شرق المتوسط ​​غير مقبولة وتؤدي إلى تفاقم الوضع المتوتر بالأصل”.

وتحاول الرئاسة الحالية للاتحاد الأوروبي، المتمثلة في ألمانيا، التوصل لحل هادئ.

فيما قال لوفين “إذا لم يؤد مسار الحوار إلى نتائج، فيجب أن يكون الاتحاد الأوروبي مستعداً للنظر في مسارات عمل أخرى، مثل توسيع نظام العقوبات الحالي”.

وكان للنزاع في شرق المتوسط ​​أيضاً عواقب على قدرة الاتحاد الأوروبي في فرض عقوبات على بيلاروسيا، حيث أعد الاتحاد الأوروبي عقوبات ضد حوالي 40 مسؤولاً في نظام الرئيس لوكاشينكو، لكنه لم يتمكن من الاتفاق عليها، بعد ممانعة قبرص لأنها تريد تأييداً لقضيتها في الصراع مع تركيا.

وتساءل عدد من أعضاء اللجنة البرلمانية عن تقارير إعلامية سابقة أفادت بأن السويد وفنلندا كانتا ستعارضان توجيه عقوبات مباشرة ضد ألكسندر لوكاشينكو، بهدف إعطاء الفرصة لمحاولات الوساطة التي ستقودها السويد. فيما نفى لوفين ذلك وقال “لم نرفض ذلك (فرض عقوبات) على الإطلاق”.