لوفين في باريس: لا بد من تغيير اقتراحات صندوق الإنعاش الأوروبي

(AP Photo/Christophe Ena) TT
Views : 958

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: طالب رئيس الوزراء ستيفان لوفين اليوم بتغيير الاقتراحات المتعلقة بالميزانية طويلة الأجل وصندوق الإنعاش الأوروبي. في إشارة إلى عدم رضاه عن “الحل الوسط” الذي قدمه رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل الأسبوع الماضي، بميزانية أقل قليلاً مما تم اقتراحه سابقاً.

ويحاول قادة دول الاتحاد تعزيز مواقفهم قبل اجتماع القمة الأكثر أهمية الذي يجمعهم غداً. وسط خلافات حادة حول حزمة الإنعاش والميزانية. وفق ما نقلت TT اليوم.

ويمكن للمعركة في بروكسل أن تحدد المستقبل القريب للاتحاد ككل. وتتعرض السويد ودول أخرى لضغوط للقبول بالاقتراحات.

وقال لوفين إن “الاتفاق يجب أن يكون مقبولاً للجميع. وللوصول إلى ذلك، هناك حاجة لتغيير الموجود على الطاولة الآن”.

وفي الساعة العاشرة من صباح الجمعة، سيلتقي لوفين وقادة الاتحاد الاوروبي للمرة الأولى منذ نهاية شباط/فبراير.

الموضوع الرئيس للاجتماع الميزانية طويلة الأجل للسنوات السبع المقبلة والدعم الضخم الذي اقترحته المفوضية الأوروبية في صندوق الإنعاش لمساعدة الدول المتضررة من وباء كورونا ويبلغ 750 مليار يورو.

وكتب رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل في دعوته إلى الاجتماع “حان الوقت الآن. هناك حاجة إلى تسوية. يجب أن نجد حلولاً عملية وأن نتوصل إلى اتفاق لصالح مواطنينا”.

وقدّم ميشيل تسوية وسطاً الأسبوع الماضي، بميزانية أقل قليلاً مما تم اقتراحه سابقاً. ومن المرجح تقديم مزيد من اقتراحات الحلول الوسط يوم الجمعة. وقد يستمر اجتماع القادة حتى الأحد.

لوفين في باريس

وتحاول الدول التأثير على بعضها قبل الاجتماع. وقام لوفين بزيارة سريعة إلى فرنسا اليوم الخميس، والتقى الرئيس إيمانويل ماكرون على الغداء.

وتقف السويد مع  مجموعة الدول الأربعة بجانب الدنمارك والنمسا وهولندا. التي تطالب بميزانية “حكيمة”، وتدعو إلى تقديم قروض مستردة للدول المتضررة من أزمة كورونا وليس منحاً دون مقابل.

فرنسا على الجانب المقابل تماماً. وهي واحدة من القوى التي تدفع باتجاه مساهمات كبيرة.  

ميشيل في مدريد

في الوقت نفسه، يوجد عدد من ممثلي الاتحاد الأوروبي في إسبانيا. حيث نظمت الحكومة الإسبانية عزاء رسمياً لتكريم 28 ألفاً من سكان البلاد الذين توفوا بسبب كورونا.

وحضر العزاء تشارلز ميشيل، ورئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، ورئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي ورئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس.
وكتب فون دير لين على تويتر “نتشارك نفس الألم والحزن في جميع أنحاء أوروبا والعالم. إنه يوحدنا وأعتقد بأننا نستطيع معاً المضي قدماً بعد هذه الأزمة”.