Foto: Fredrik Sandberg / TT
Foto: Fredrik Sandberg / TT
2020-05-01

الكومبس – ستوكهولم: حذّر رئيس الحكومة السويدية، ستيفان لوفين، اليوم الجمعة، من “أوقات طويلة وصعبة” تنتظر السويد، قبل نهاية أزمة كورونا.

وقال في خطاب بثه عبر الفيسبوك واليوتيوب، صباح اليوم، بمناسبة الأول من مايو/ أيار، عيد العمال، على الرغم من كل الجهود التي نقوم بها، فإن المزيد من الأشخاص سوف يمرضون، والمزيد سوف يموتون، وان الكثير من الناس الآخرين، سيفقدون وظائفهم.

لكن لوفين أشاد بدور العاملين في الرعاية الصحية وقال إنهم يبذلون جهودا جبارة، وعلينا الفخر بهم.

وأضاف أن الأزمة رغم أنها ستطول وسنقدم المزيد من الخسائر، لكنها سوف تنتهي، وعلينا إبداء التضامن وتحمل المسؤولية من أجل الحد قدر الإمكان من الخسائر.

ودعا الأحزاب السياسية الى تجنب الصراعات في الوقت الحالي. كما دعا الشعب السويدي الى المزيد من التحمل.

وللمرة الأولى، يُلغي الحزب الاشتراكي الديمقراطي وأحزاب اليسار، مسيرة عيد العمال، التي كانت تقام في هذا الوقت من كل عام، وذلك التزاما بقرارات السلطات الصحية، في عدم التجمع.

وقال لوفين، وملامح الحزن والمرارة بادية على وجهه: “كنت أتمنى أن أقول لكم إن الأزمة استمرت لثلاثة أشهر وانتهت، لكن لسوء الحظ، فإن الأزمة لم تنته، بل على العكس، سوف تستمر طويلاً”.

وعلى غير العادة، في خطابات لوفين بمناسبة الأول من أيار، لم يتم وضع أعلام حمراء، أو أعلام الحزب ورائه، بل أكتفى بالعلم السويدي.
 

Related Posts