لوفين: “لا ينبغي على أحد الخوف .. سوف نضرب الجريمة”

Views : 669

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: قال رئيس الحكومة السويدية ستيفان لوفين بعد الإجتماع الذي عقده مع عدد من وزراء الحكومة المعنيين برسم السياسات الأمنية اليوم، أنه لا ينبغي لأحد الشعور بالخوف من حوادث إطلاق النار أو جرائم العصابات.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده عقب الاجتماع، قائلاً: “يجب كسر الإجرام”.

وستنظر الحكومة الآن في الكيفية التي يمكن فيها تعزيز الموارد للعمل ضد الجريمة.

وأشار لوفين الى ضرورة زيادة القدرة والموارد اللازمة لمكافحة الجريمة، موضحاً أن على الجميع الشعور بالأمان، بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه.

تشديد الإجراءات الأمنية

وشارك لوفين بعقد المؤتمر الصحفي، وزير الداخلية أندرش إيغمان، الذي ذكر، أنه سيتم تشديد الإجراءات لمكافحة الجريمة في الضواحي والمناطق الأكثر تعرضاً لها، وأن تعاوناً سيجري بين المؤسسات من أجل الوصول الى مرتكبي الجرائم.

وحول الموعد الذي ستكون فيه الحكومة قادرة على إطلاق المزيد من الموارد، قال لوفين: “سننظر في الأمر قبل موازنة الربيع المالية”.

ومن المتوقع، تقديم موازنة الربيع في 18 نيسان/ أبريل القادم.

وقال لوفين، أنه سيكون من “المتعب” أن يكون المرء مجرماً، في إشارة منه إلى التدابير المشددة التي سيعاقب بها.

وأضاف، موضحاً: “لدينا أمثلة جيدة، مشيراً الى الجهود المُنسقة التي بُذلت في سودرتاليا لمكافحة الجريمة المنظمة. سيكون من المناسب العمل بمثل هذه الجهود في أماكن أكثر”.

إجتماع على مستوى القمة!

وشارك في إجتماع السياسات الأمنية الحكومية فيما عدا رئيس الحكومة ستيفان لوفين، وزير الداخلية إندرش إيغمان، وزيرة الخارجية مارغوت فالستروم، وزير الدفاع بيتر هولتكفيست ونائبة رئيس الحكومة إيزابيلا لوفين، بالإضافة الى عدد آخر من الشخصيات.

والسبب وراء عقد الإجتماع، هو حالات إطلاق النار العديدة التي شهدتها ضواحي مدن عدة، وخاصة ستوكهولم ويوتوبوري ومالمو.

كما أُستدعي الى مجلس الوزراء في جلسته الصباحية، كل من المسؤولين التنفيذيين للشرطة وممثلين عن الإدعاء العام ومصلحة جناية الضرائب ومصلحة تحصيل الديون.