لوفين يجيب على انتقادات وُجهت إليه بعد لقاءه ترامب

Views : 4360

المحافظة

ستوكهولم

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: وُجهت انتقادات لرئيس الحكومة السويدية ستيفان لوفين حول موقفه من التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في لقاءهما بواشنطن، الأسبوع الماضي.

وكان ترامب وفي مؤتمر صحفي مشترك عقده مع لوفين في البيت الأبيض قد صرح، قائلاً إن السويد لديها الكثير من المشاكل مع الهجرة.

وعلق لوفين على موقفه من تصريحات ترامب في حديث لصحيفة “داغنز نيهيتر، قائلاً”: “لم أعتزم الوقوف مع الرئيس الأمريكي والتنافس معه حول من هو على صواب”.

وكان وفد تجاري رفيع مستوى قد صاحب لوفين في زيارته الأخيرة الى واشنطن، حيث ومن بين أهم المواضيع التي جرى نقاشها الرسوم الجمركية التي يسعى ترامب الى فرضها على الصلب والألومنيوم، ما قد يُنذر بحرب تجارية بين دول أوروبا والصين واخرى وبين أمريكا.

وفي الأيام التي سبقت لقاء لوفين بترامب، تحدث الأخير عن مخططاته حول الرسوم الجمركية والتي قوبلت بانتقادات شديدة اللهجة في العديد من البلدان ومنها بلدان الاتحاد الأوروبي.

“كنت على حق”

وفي المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده ترامب ولوفين، أدلى ترامب بتصريحاته، قائلاً: “لديكم مشاكل مع الهجرة، وذلك تسبب بمشاكل في السويد. كنت أول من يقول ذلك. وقوبلت ببعض الانتقادات، لكن سار الأمر على ما يرام، لأنه تبين أنني كنت على حق”.

وأثارت تصريحات ترامب وموقف لوفين من تلك التصريحات انتقادات في السويد.

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة “داغنز نيهيتر”، وجه سؤال الى لوفين حول موقفه من تعليق ترامب. حيث ومن بين المنتقدين لموقف لوفين، رئيسة حزب الوسط السابقة ماوود أولوفسون التي ذكرت بأنه ما كان على لوفين تحمل هذا القرف من ترامب.

وحول ذلك، أجاب لوفين، قائلاً: “لم أنوي الوقوف الى جانب الرئيس الأمريكي والتنافس معه حول من هو على صواب”.

وأشار الى أن صورة السويد منقسمة وأن هناك مشاكل في بعض المناطق.

وأضاف، قائلاً: “نحن ساذجون إذا قلنا إننا لا نواجه مشاكل في إطلاق النار في مالمو، ستوكهولم، يوتوبوري على سبيل المثال. لكن لدينا أدوات للعمل على التكامل والرفاهية”.