لوفين يدعو لخفض أعداد اللاجئين وحزب البيئة يندد

FOTO: AP -TT
Views : 3460

التصنيف

 الكومبس – ستوكهولم: دعا رئيس الوزراء السويدي، ستيفان لوفين إلى إجراء تخفيض كبير في عدد طالبي اللجوء القادمين إلى السويد، وهو أمر نادت به مرارا الأحزاب اليمينية المعارضة للوفين.

 وفي مقابلة مع صحيفة Dagens Nyheter ، قال، إنه يتوقع أن تستمر الهجرة لتكون واحدة من أكبر القضايا في السياسة السويدية على مدى السنوات المقبلة.

 وأضاف للصحيفة “يجب أن نوضح أن عدد طالبي اللجوء سيكون أقل، وسيكون أقل بشكل مناسب ، حتى نتمكن من النجاح في الاندماج”.  “عندها سيرى الناس أن أولئك الذين يأتون إلى هنا، سيخرجون أيضًا ويعملون ويساهمون في المجتمع”.

 وأثارت دعوة لوفين هذه على الفور، رد فعل من شخصيات في حزب البيئة، شريكه في الحكومة الحالية.

 وقال راسموس لينغ، المتحدث باسم الهجرة في الحزب، “لا ينبغي أن تشارك السويد في السباق حتى النهاية الذي تشارك فيه كل الدول الأخرى…إن رئيس الوزراء يجادل مرة أخرى في مقابلة، بأن موقف حزبه حول تخفيض عدد طالبي اللجوء يعود له، لكنني أعتقد أنه أمر مؤسف”.

 وفي منشور على Twitter ، هاجم David Ling ، زعيم جناح الشباب في الحزب ، “سياسة الهجرة المجنونة” ، واشتكى من أن لوفين لم يذكر في المقابلة كلمة واحدة عن المناخ.

وقال، “مقابلة طويلة يتحدث فيها رئيس الوزراء عن العقد المقبل ولا يذكر المناخ مرة واحدة؟ ما العالم الذي يعيش فيه؟”

ويرى مراقبون، أن موقف رئيس الوزراء الأكثر تشددًا تجاه اللاجئين، يهدف لاستعادة أصوات الديمقراطيين السويديين الشعبويين، الذين ارتفعوا في استطلاعات الرأي في الأشهر الأخيرة ، متغلبين على الاشتراكيين الديمقراطيين لأول مرة في سلسلة من الاستطلاعات في ديسمبر.

 من جهته رد حزب المحافظين على تصريحات لوفين ، حيث اتهم زعيمه أولف كريسترسون لوفن بأنه “أزيريوس” ، بمعنى الحرفي “غير جاد” ويحمل دلالات عدم وجود نية حقيقية .

 ولكن لوفين أكد في المقابلة الصحفية، أنه لا يتفق مع الآخرين في أن سياسة حزبه حول اللجوء تتبع نظيرتها في الدنمارك .

 وقال إن حزبه كان يعمل على صفقة هجرة مع أحزاب أخرى في البرلمان، بينما تعمل حكومته مع الاتحاد الأوروبي لإنشاء نظام لجوء عادل عبر الدول الأعضاء.