Foto: Regeringen / TT 
(أرشيفية)
Foto: Regeringen / TT (أرشيفية)
2020-12-08

تجمع 8 أشخاص كحد أقصى للاحتفال بعيد الميلاد ورأس السنة

التعليمات ملزمة للجميع ووزيرة الشؤون الاجتماعية تستخدم كلمة “يجب”

الكومبس – ستوكهولم: قال رئيس الوزراء ستيفان لوفين إن حالة العدوى في السويد لم تتحسن، لذلك تبقى قاعدة تجمع 8 أشخاص كحد أقصى سارية خلال احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة، لتمثل معياراً عاماً لعدد من يتجمعون للاحتفال.

وأضاف لوفين في مؤتمر صحفي قبل قليل إن “عيد الميلاد هذا العام لا يمكن أن يكون كالمعتاد”.

وشاركت في المؤتمر الصحفي نائبة رئيس الوزراء إيزابيلا لوفين، ووزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين، والمدير العام لهيئة الصحة العامة يوهان كارلسون.

وقال لوفين إن “عيد الميلاد هو الوقت الذي نريد أن نكون فيه معاً، فهو وقت التقارب، لكن هذا العام، لا يمكن أن يكون الأمر كالمعتاد”.

تعليمات ملزمة

واستخدمت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين لهجة إلزامية بالقول إن اللوائح الجديدة تعني أن الشخص ملزم باتباعها. وأضافت “يجب عليك أن تحافظ على المسافة، يجب عليك أن تبقى في البيت إذا شعرت بأي أعراض، يجب عليك أن تلتزم بالتعليمات الصحية”.

وتنطبق القواعد الجديدة الملزمة اعتباراً من 14 كانون الأول/ديسمبر الحالي.

وقال لوفين “لم يتحسن الوضع، البيانات من أجزاء عدة من البلاد تثير القلق”، مضيفاً “نتحمل جميعاً مسؤولية مشتركة للمساعدة في ضمان عدم دخول السويد العام الجديد وسط زيادة انتشار العدوى، إنها مسؤولية الجميع، وأعني الجميع حقاً. يتعلق الأمر بالحذر والحس السليم والمسؤولية الشخصية”.

وحثّ لوفين الجميع على الاحتفال بعيد الميلاد مع دائرة صغيرة من الناس، دون التواصل مع أشخاص جدد، داعياً إلى مقابلة الآخرين في الهواء الطلق.

لا تتنقل بين العائلات

وقال المدير العام لهيئة الصحة العامة يوهان كارلسون “لا تزال الحالة خطيرة في بلدنا، لدينا انتشار واسع للعدوى. والخطر يزداد كثيراً خلال العطلات، ويمكن أن ينتهي الأمر إلى وضع سيئ جداً”.

وأضاف موجهاً تعليمات للمحتفلين “لا تقدم على أي مخاطر غير ضرورية. أفضل شيء هو الاحتفال بعيد الميلاد مع الدائرة الصغيرة التي تعيش معها. ولكن إذا كنت ستقابل الجدة مثلاً أو إذا احتفلت مع شخص جديد فيجب ألا تتنقل بين العائلات المختلفة كما تفعل عادةً”.

وكان SVT سأل مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل ما إذا كان الأطفال يُحسبون ضمن عدد الـ8 أشخاص المحدد للتجمعات كحد أقصى فأجاب بـ”نعم”.

فيما سُئل لوفين خلال المؤتمر الصحفي عن تقييم الحكومة للآثار الاقتصادية الناتجة عن قلة السفر والتسوق خلال عيد الميلاد، وكيفية تعاملها مع ذلك، فأجاب “لا أستطيع الإجابة بالمبلغ الدقيق، لكن هناك تأثير كبير على الاقتصاد ونحن نعالج ذلك بشكل جيد، حيث التزمنا بإجراءات غير مسبوقة للتخفيف من حدة التأثير على الموظفين والشركات”.

Related Posts