ليندي: الاتحاد الأوروبي مستعد لفرض عقوبات على تركيا إن لزم الامر

Foto: Facebook

الكومبس – ستوكهولم: قالت وزيرة خارجية السويد آن ليندي إن الاتحاد الأوروبي مستعد لفرض عقوبات على تركيا إن لزم الأمر، منتقدة الإجراءات التي اتخذتها تركيا شرق البحر الأبيض المتوسط.

وتتعلق الإجراءات التركية بعلميات للقوات البحرية وتنقيب عن الغاز في المياه الدولية، الأمر الذي ينتقده الاتحاد الاوروبي وتدافع عنه تركيا.

وحضرت ليندي اليوم أول اجتماع شخصي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل منذ شباط/فبراير.

وتحدثت الوزيرة في الاجتماع عن موقف الاتحاد من تركيا وهونغ كونغ. وفق ما كتبت على صفحتها في فيسبوك.

وقالت ليندي إن “الديمقراطية في تركيا تواجه وضعاً خطيراً بشكل متصاعد. حيث أصبح من الصعب على السياسيين المعارضين وناشطي حقوق الإنسان والصحفيين القيام بعملهم. لذلك يجب على الاتحاد الأوروبي الدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون فيما يتعلق بتركيا والدفاع عنها”.

ووجهت انتقادات إلى الإجراءات التي اتخذتها تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط، مضيفة “هناك استعداد لفرض مزيد من العقوبات إن لزم الأمر. وسنعمل على هذه القضايا”.

ودعت ليندي الاتحاد الأوروبي أيضاً إلى إدانة أفعال تركيا في شمال شرق سوريا. وقالت “من المهم أن يكون للاتحاد الأوروبي منظور طويل المدى في العلاقة مع تركيا”.  

وعن الوضع في هونغ كونغ، قالت ليندي “أكدتُ مع العديد من الزملاء الآخرين الحاجة إلى إجراء من جانب الاتحاد الأوروبي بسبب الوضع في هونغ كونغ. لا يمكننا الفرجة بشكل سلبي في حين يتم تنفيذ التشريع الأمني ​​الجديد بتبعاته المدمرة”.

وكان البرلمان الصيني أقر قانون الأمن القومي حول هونغ كونغ، الذي اعتبرته دول كثيرة، ضمنها الولايات المتحدة، تهديداً لما تتمتع به المدينة من شبه حكم ذاتي.

وضغطت السويد وحدها في اجتماع سابق للاتحاد الاوروبي لفرض عقوبات على الصين بسبب تصرفاتها في هونغ كونغ دون أن يؤدي ذلك إلى قرار.