ليندي تدعو تركيا للالتزام باتفاق اللاجئين وأن تتماشى إجراءات اليونان مع القوانين الإنسانية

Darko Vojinovic/AP/TT
Views : 716

التصنيف

 




 الكومبس – ستوكهولم: دعت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، تركيا إلى مواصلة الالتزام بالاتفاق الموقع مع الاتحاد الأوروبي، حول اللاجئين في العام 2016 مؤكدة دعم بلادها ودول الاتحاد لليونان في مواجهة ما سمته الوضع المتوتر على الحدود مع تركيا، مؤكدة في الوقت عينيه ضرورة أن تأخذ أثينا بعين الاعتبار القانون الإنساني الدولي في التعامل مع اللاجئين.

وعقب التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار شمال سوريا على خلفية قمة جمعت الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب أردوغان، في موسكو أمس، اجتمع، اليوم، وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في العاصمة الكرواتية زغرب

وطالبت ليندي خلال الاجتماع، أن لا يكون الالتزام بالكلمات فقط بل بتنفيذ اتفاق وقف اطلاق النار بشكل صحيح أيضاً

وقالت في حديث لوكالة الأنباء السويدية، “يجب على روسيا وتركيا والنظام السوري وقف الهجمات العسكرية… المعاناة الإنسانية كبيرة للغاية…هناك مسؤولية كبيرة على الحكومة السورية، والتي يجب أن تعود إلى طاولة المفاوضات وتتبع قرارات الأمم المتحدة”.

لا لاستخدام اللاجئين في اللعبة السياسية

ودعت ليندي إلى عدم استخدام اللاجئين كبلاط في لعبة سياسية وقالت، “لدينا تضامن كامل مع اليونان، يجب حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، ولكن في نفس الوقت نقول لليونان بوضوح، إنه يجب اتخاذ أي إجراء في إطار القانون الإنساني الدولي، حيث لا يزال يجب الحفاظ على حق اللجوء”.

في الوقت نفسه أكدت وزيرة الخارجية، أن بلادها تريد أيضًا مواصلة التعاون مع تركيا في إطار الاتفاقية المبرمة في عام 2016، وهذا يعني أن الاتحاد الأوروبي سيساهم بالمال للمنظمات والسلطات التركية المختصة حتى يتمكن اللاجئون من البقاء في تركيا والحصول على الرعاية والتعليم هناك.

وقالت، ” نحن نطالب تركيا بمواصلة الالتزام بالاتفاق المشترك وعدم التصرف كما هو الحال الآن، حيث يعبر اللاجئون الحدود بطريقة غير خاضعة للمراقبة”  وفقاً لليندي.