ماس: مع كل قارب لجوء تبدأ مساومة مشينة حول حياة الأفراد

Views : 1693

التصنيف

الكومبس – منوعات: في إطار الخلاف على توزيع اللاجئين داخل الاتحاد الأوروبي أبدى وزير الخارجية الألمانية استعداد بلاده للإسهام على نحو جوهري في هذا الأمر، وحث دول أخرى راغبة في استقبال لاجئين إلى القيام بدور ريادي، متوقعا خطوة حاسمة قريباً.

حث وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس على تشكيل “تحالف مستعدي الإغاثة من أجل آلية توزيع ملزمة للاجئين”. وقال في تصريحات لصحف شبكة “دويتشلاند” الألمانية الإعلامية الصادرة اليوم السبت (13 يوليو/تموز) “يتعين علينا الآن التواصل مع الدول الأعضاء (في الاتحاد الأوروبي) التي لديها استعداد لاستقبال لاجئين. وستظل باقي الدول مدعوة للانضمام”.

وأكد ماس استعداد بلاده للإسهام على نحو جوهري في هذا الأمر، وضمان استقبال حصة ثابتة من اللاجئين الذين تم إنقاذهم من الغرق في البحر المتوسط، وقال: “لا ينبغي السماح بالإخفاق في التوصل إلى اتفاق بشأن الإنقاذ في البحر المتوسط بسبب الخلاف حول توزيع من يتم إنقاذهم. يتعين وضع حد لهذه العرقلة… مع كل قارب لجوء تبدأ مساومة مشينة حول حياة الأفراد. لا يمكن أن يكون ذلك هو الحل”.

وأعرب ماس عن توقعه أن يحرز الشركاء في الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل خطوة حاسمة في التعامل مع اللاجئين الذين تم إنقاذهم من الغرق في البحر. ومن المقرر أن يناقش وزراء العدل والداخلية للدول الأعضاء في الاتحاد هذه القضية خلال اجتماعهم يوم الخميس المقبل في هلسنكي.

ويدور منذ شهور خلاف داخل الاتحاد الأوروبي حول توزيع اللاجئين. ومنذ مطلع هذا العام، مات 682 مهاجرا، على الأقل، غرقا في البحر المتوسط، كما لقى 426 مهاجرا آخرين حتفهم في طريقهم من ليبيا إلى أوروبا، بحسب بيانات منظمة الهجرة الدولية.

وغرق قارب لاجئين أبحر من ليبيا وعلى متنه أكثر من 80 مهاجرا قبالة السواحل التونسية الأسبوع الماضي. وارتفع عدد الضحايا إلى 72 فردا، حسبما أعلن الهلال الأحمر التونسي أمس الجمعة. وبحسب البيانات، انتشل خفر السواحل التونسي عشرات الجثث، بينما جرفت الأمواج جثتين إلى الشاطئ.

(د ب أ)

شركاء DW – عربي