ماكرون يعلن أن الاتحاد الأوروبي قرر غلق حدوده برمتها لمدة شهر

Cecilia Fabiano/AP/TT

الكومبس – بروكسل: اقترحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الإثنين أن تحظر الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي السفر غير الضروري إلى التكتل مع تزايد عدد العواصم الأوروبية التي قررت إغلاق حدودها لإبطاء وتيرة تفشي فيروس كورونا المستجد. لكن الرئيس الفرنسي أكد في كلمة ألقاها مساء اليوم أن دول الاتحاد قررت بالفعل ذلك.

وتفرض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قيودا أحادية على السفر في حين يخشى التكتل أن يقوّض تشديد الفحوص عند الحدود توحيد الجهود من أجل التصدي للفيروس.

وستقترح فون دير لايين الثلاثاء على قادة دول منطقة شنغن منع السفر عبر الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي على غرار ما فعلت الولايات المتحدة.

وتتيح منطقة شنغن للأفراد حرية التنقل ضمن الحدود الداخلية للدول الموقعة على اتفاقية شنغن وعددها 26 دولة.

وستدعى دول الاتحاد الأوروبي غير الموقعة على اتفاقية شنغن إلى تطبيق هذا التدبير. كذلك ستدعى بريطانيا، العضو السابق في التكتل، إلى تطبيقه على ألا يمنع دخول المسافرين البريطانيين خلال فترة بريكست الانتقالية التي تنتهي بنهاية العام الجاري.

وبعد لقائها رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال قالت رئيسة المفوضية “كلّما قلّصنا السفر ازدادت قدرتنا على احتواء الفيروس”.

وأضافت “أقترح على قادة الدول والحكومات إقرار قيود موقتة على السفر غير الضروري إلى الاتحاد الأوروبي”.

وقالت إن الحظر سيكون لفترة أولية مدتها ثلاثون يوما” ولن يطال الأوروبيين العائدين إلى بلادهم، العاملين في الشأن الاجتماعي ومن “يعملون على جانبي الحدود”.

لكن بعيد تصريحها انضمّت إسبانيا إلى قائمة الدول التي قررت إغلاق حدودها البرية، وحصرت مدريد الدخول بالمواطنين والمقيمين.

ومن المقرر أن يعرض ميشال الاقتراح خلال قمة الاتحاد الأوروبي التي ستعقد غداة قمة مجموعة السبع التي أجريت الإثنين عبر دائرة الفيديو.

ويستثني الاقتراح عمال النقل والرعاية الصحية والركاب العابرين (ترانزيت) والعاملين عبر الحدود.