محامو متهمين بالإرهاب يشككون بأدلة الادعاء العام ضد موكليهم

Views : 2125

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: اعترض محامو 3 من المتهمين الستة بالتخطيط لأعمال إرهابية في السويد، على ما قدمه الادعاء العام من أدلة، على تورط هؤلاء معتبرين، أنها غير كافية.

ويرى المدعي العام، بير ليندكفيست، أن الرجال الثلاثة، خططوا للقيام بهجوم واسع النطاق بالمتفجرات في وسط ستوكهولم، حيث ومن بين الأدلة، التي تعزز الشبهات ضدهم، المواد الكيميائية التي جرى ضبطها والدردشات الإلكترونية مع إرهابيين مشتبه بهم من تنظيم الدولة الإسلامية، داعش، ودعايات ترويجية للتنظيم، عُثر عليها في هواتف المشتبه بهم فضلا عن صور التقطوها لأحياء في مدينة ستوكهولم.

وقال كريستوفر ستاهر، المحامي الذي يدافع عن الشاب البالغ من العمر 39 عاماً، إن الادعاء بأن الصور التي التقطها موكله هي لأهداف موجهة في عملية إرهابية محتملة، ليس أكثر من محاولة صعبة من الادعاء لإخفاء عدم وجود خطة للجريمة في هذه الحالة حسب قوله، معتبراً أن الصور، التي التقطها الموكل لستوكهولم، كان الغاية منها أن يظهر لأصدقائه كيف تبدو معالم المدينة.

من جهته المحامي، روبين سودير، الذي يدافع عن الشاب البالغ من العمر 30 عاماً، اعتبر أن أدلة الادعاء حول الدردشات الإلكترونية غير كافية، لأنها لم تحتوي على أي حديث عن السويد أو هجوم ما، قائلاً، “إن المدعي العام يفتقر إلى الدعم الكافي للافتراضات المنطقية التي قدمها في حد ذاتها”.

ومع ذلك، لا يقتنع المدعي العام، بير ليندكفيست، باعتراضات الدفاع وقال، “لا أشعر بأي شك في هذه المحاكمة، وأعتقد أن الأدلة المقدمة قوية بما فيه الكفاية للادعاءات التي عرضتها”.

وكان طلب ليندكفيست، يوم الإثنين الماضي، خلال المرافعة النهائية في ستوكهولم أحكامًا طويلة بالسجن، تتراوح بين ثمانية إلى عشرة أعوام، على 3 من المتهمين الستة بتمويل الإرهاب والتخطيط لعمل إرهابي ضد السويد، كما دعا إلى طرد الستة جميعهم.

 ووفقاً للمدعي العام، فقد كانت الخطط الإرهابية قريبة جداً من التنفيذ وإذا تم تنفيذها بالفعل فإنها كانت ستخلف عددا كبيرا من الضحايا.

 يذكر أن المتهمين الستة، وجميعهم من أوزبكستان وقيرغزيستان، ينفون التهم الموجهة إليهم، وكانت انطلقت محاكمتهم في السابع من الشهر الماضي، ومن المقرر صدور الأحكام بحقهم في الثامن من آذار مارس المقبل.