محامي المرأة الأوكرانية المهددة بالترحيل يقدم طلب “استرحام” للحكومة

Views : 2062

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: في موعد لا يتجاوز يوم الجمعة، سيتم تقديم طلب استرحام استثنائي، إلى الحكومة السويدية من قبل محامي امرأة أوكرانية، فقدت ساقها في الهجوم الإرهابي في ستوكهولم في عام 2017 بهدف السماح لها، بالبقاء في السويد، حيث رفضت مصلحة الهجرة مراراً منحها تصريح إقامة دائمة.

وقال المحامي، هنريك هوفمان، الذي يمثل المرأة، إن هذه الخطوة تعني، أنه ينبغي لموكلته السماح لها بالبقاء في البلاد، مشيراً إلى أنه يجب تقديم طلب إلى الحكومة يوم الخميس أو الجمعة.

ويؤكد المحامي، أن قرار مخاطبة الحكومة، يمكن اللجوء إليه في طلب استرحام ويكون في حالات استثنائية جداً.

واستشهد بقضية مماثلة جرت عام 1941

ولم يتسن لوكالة الأنباء السويدية، التواصل مع وزير العدل، مورغان يوهانسون للحصول على تعليق منه حول ذلك، لكن وزير الداخلية، ميكائيل دامبرغ، صرح للوكالة بالقول، “إن في نهاية المطاف، المحاكم، هي التي تقرر ذلك، لا يمكن للحكومة ويجب عليها ألا تعلق على القضايا الفردية، ومع ذلك ، كان هناك جدل حول ما إذا كانت الحكومة يمكن أن تعطي “الرحمة” أم لا في أي قضية وحتى الآن لم نتلق أي طلب من هذا القبيل”.

وقبل أيام قال محامي المرأة الأوكرانية، إنها تواجه قرار الترحيل من البلاد.

وكانت إيرينا زمانوفا، 39 عامًا، تزور السويد كسائحة عندما وقع الهجوم الإرهابي وسط ستوكهولم، قبل أكثر من سنتين، إذ أصيبت مع آخرين جراء ذلك، وكانت إصاباتها شديدة، لدرجة اضطر الأطباء إلى بتر ساقها اليمنى.

حصلت زمانوفا، بعد الحادث على تصريح إقامة مؤقتة، لأنها كانت شاهدة في المحكمة.

وبعد انتهاء صلاحية هذا التصريح، تقدمت بطلب للحصول على إقامة دائمة في السويد، لأسباب عاطفية في “ظروف استثنائية” بموجب قانون الهجرة السويدي. ولكن رفضت مصلحة الهجرة السويدية طلبها، ثم رفضته مرة أخرى محكمة الهجرة السويدية بعد استئناف قدمته زمانوفا، لتعود وتستأنف هذا القرار أمام أعلى محكمة هجرة في السويد