Lazyload image ...
2017-01-06

الكومبس – صحافة: نشرت صحيفة اكسبرسن السويدية لقاء آجراه تلفزيون الآن الإخباري الذي يبث من مدينة دبي مع أحد عناصر تنظيم الدولة الاسلامية تحدث فيه عن تصرفات عناصر التنظيم بحق النساء في المناطق التي تخضع لسيطرتهم

وقال الشخص ويدعى محمد حلابيا والذي كان يعمل كمحامي شريعة في صفوف التنظيم قبل أن يتم اعتقاله من قبل الجيش السوري الحر، إنه في أحد المرات أصدر قاضي في الدولة الاسلامية في  سوريا حكماً مزيفاً على “جهادي” سويدي بالإعدام لمجرد أن القاضي يريد أن يأخذ منه زوجته.

واشار إلى أنه بمجرد وصول الزوجين إلى أراضي سلطة داعش تم فصلهما عن بعضهما البعض من قبل عناصر التنظيم، حيث وضعت الزوجة في بيت للضيافة وسيق الرجل للمحكمة الشرعية بتهمة التجسس على التنظيم.

ويتابع أن زوجة الرجل عندما أتت تساءل عن مصير زوجها بعد فترة، قيل لها إنه تم إعدامه.

ويضيف المحامي، أن القاضي الذي أصدر هذا الحكم على زوج المرأة أخذها كزوجة له.

لكن بعد فترة من ذلك، اكتشفت المرأة أن زوجها السابق لم يعدم، بل تم سجنه لمدة ثماني أشهر، وعندما اطلق سراحه، وجد زوجته متزوجة لرجل آخر بعد أن قيل لها إنه مات إعداماً.

   ويقول المحامي ،إن الرجل قتل لاحقاً في إحدى المعارك، بعد ان أرسله التنظيم لجبهات القتال.

ويشير إلى أن هناك العديد من الحالات التي استخدم فيها قضاة المحاكم الشرعية في أراضي الدولة الاسلامية صلاحياتهم بطريقة مسيئة، ولأهدافهم الخاصة، بغرض الاستيلاء على زوجات المتطوعين في صفوف التنظيم .

وفيما لم يعرف المحامي أسمي الزوجين السويديين، قال مراسل تلفزيون الآن الذي أجرى المقابلة، إن الزوجين هما سويديي الأصل وليسا من أصول مهاجرة.

Related Posts